الثلاثاء , فبراير 27 2024
لا حديث سوى عن الهزات والزلزال في طرطوس..!

لا حديث سوى عن الهزات والزلزال في طرطوس..!

أعادت الهزة الأرضية التي شهدتها سورية مساء أول من أمس الإثنين سكان محافظة طرطوس إلى مربع الخوف والهلع الذي عاشوه بسبب زلزال السادس من شباط الجاري حيث لم يعد عندهم أي حديث سوى حديث الهزات والرعب من وقوع زلزال جديد في ضوء ما حصل وما ينشر على صفحات كثيرة منسوبة لخبراء ومختصين متجاهلين ما يصدر عن المرصد السوري للزلازل وما ينشره بعض الباحثين وخبراء الجيولوجيا الذين يؤكدون استبعاد وقوع زلزال جديد يكون بقوة زلزال 6 شباط وإنما هزات ارتدادية بدرجات أقل.

شام تايمز

وأمس الأول وبعد الهزة القوية غير الطويلة خرج معظم سكان مدن المحافظة وأريافها من بيوتهم ليبقوا ساعات طويلة امتدت حتى الفجر، إما في سياراتهم بعيداً عن الأبنية وأعمدة الكهرباء وإما في الساحات والحدائق والأراضي ومعهم أولادهم خوفاً من تكرار الهزة وحصول زلزال مدمر يؤدي إلى انهيار بيوتهم عليهم وقد تعرض عدد من المواطنين لرضوض وكسور أثناء الخروج بسبب الهلع كما توفيت فتاة من ريف صافيتا عمرها 12 عاماً نتيجة صدمة عصبية وتوقف القلب بعد الخوف الذي عاشته؟

شام تايمز

وذكر مدير الهيئة العامة لمشفى الباسل اسكندر عمار أن المشفى استقبل أكثر من سبعين حالة من المصابين بكسور أو رضوض أو توتر نفسي وأنه تم قبول 6 حالات منها في أقسام المشفى، ثلاث بحاجة لعمل جراحي بسبب الكسور، والباقون تلقوا العلاج اللازم وتم تخريجهم من المشفى.

وقد دفعت هذه الهزة العنيفة المواطنين الذين تصدعت بيوتهم وطُلب إليهم عدم السكن فيها لحين تدعيمها للمطالبة عبر «الوطن» بمساعدتهم على تدعيمها من لجنة الإغاثة لأنهم عاجزون عن ذلك، كما طالبوا بتأمين أماكن يسكنون فيها ريثما تدعم أبنيتهم وأكدوا أنهم يمرون بأوقات عصيبة بعد الذي جرى لهم لجهة أوضاعهم النفسية والأماكن التي لجؤوا إليها عند بعض أقاربهم غير القادرين على إيوائهم لفترة أطول أو لجهة فقرهم وحاجتهم، مع الإشارة إلى أن أعداداً ليست قليلة من العائلات طلبت منها اللجان الهندسية الأولية إخلاء بيوتها لحين الكشف النهائي من لجان السلامة العامة الخماسية التي لم تكشف حتى الآن.

وهنا نشير إلى عدم انهيار أو تهدم أي مبنى في المحافظة بسبب هزة أول من أمس وفق تقارير الوحدات الإدارية المرفوعة للمحافظة.

المحافظ عبد الحليم عوض خليل ترأس أمس اجتماعاً موسعاً في مبنى المحافظة لتقييم آلية عمل لجان السلامة العامة المشكلة للكشف على الأبنية المتضررة جرّاء الزلزال والهزات الارتدادية الناجمة عنه وأكد خلاله ضرورة توخي الدقة بالعمل والتحلي بالمسؤولية وبذل كل الجهود لإنجاز العمل المطلوب وإجراء التقييم الإنشائي اللازم للأبنية المتضررة وتحديد عامل الخطورة بالسرعة الممكنة لحماية المواطنين وضمان السلامة العامة لافتاً إلى أن هذه مسؤولية وطنية وإنسانية ملقاة على عاتق الجميع.

وشدد المحافظ على أعضاء المكتب التنفيذي ونقابة المهندسين ومديرية الخدمات الفنية بمتابعة عمل هذه اللجان كل ضمن قطاعه مؤكداً أن المحافظة مستعدة لتقديم كل ما يلزم لإنجاز هذا العمل من دون تأخير.

وذكر في الاجتماع أن محافظة طرطوس شكلت/ 25/ لجنة فنية مختصة على مستوى مناطق المحافظة قامت حتى تاريخه بالكشف على نحو /2585/ بناء ما بين أبنية سكنية ومدارس ومازالت مستمرة بالكشوف في حين تتابع لجان الكشف على سلامة الأبنية العائدة للجهات العامة التي لا يوجد لديها كوادر هندسية للعمل وتحديد الأضرار والخطورة.

الوطن

اقرأ أيضا: تبرعات التجار والصناعيين في دمشق وصلت إلى 6 مليارات ليرة

شام تايمز
شام تايمز