الإثنين , مارس 4 2024

وفاة أديب وطبيب سوري بعد أسبوع من فقد زوجته وطفلتيه بالزلزال

وفاة أديب وطبيب سوري بعد أسبوع من فقد زوجته وطفلتيه بالزلزال

شام تايمز

كثيرة هي القصص المؤلمة التي عاشها السوريون بسبب كارثة الزلزال نظراً لما تحمله من ضعف إنساني وشعور بالعجز أمام آلاف الحالات التي رغم خروج بعضها من تحت الأنقاض إلّا أنه لم يكتب لها النجاة.
هذا ما حدث مع الطبيب والأديب مصطفى عبد الفتاح الذي فارق الحياة أمس الإثنين، بعد أيام قليلة من إنقاذه بسبب متلازمة الهرس.
وقال الخطيب إن إخوة الطبيب المتوفى، قدموا من غازي عنتاب مع بعض الأهل وأخرجوه من تحت الأنقاض، مشيراً إلى أن زوجته واثنتين من بناته توفوا فوراً وتم إنقاذ ابنته وولده.
وأضاف أنه تم نقل عبد الفتاح إلى مشفى في عنتاب، حيث كان يعاني من مشاكل في الكلى والتنفس، إضافة إلى أوجاع في يده وقدمه، مشيراً إلى أنه بعد مكوثه بالمشفى تحسنت صحته بشكل عام وبقيت قدمه تألمه.
وأشار الخطيب إلى أنه تم نقل الطبيب عبد الفتاح إلى مشفى بولاية أنقرة وهناك تم بتر قدمه، وعلى إثرها توقف قلبه عن العمل، وأُدخل إلى قسم العناية المشددة من أجل إنعاش القلب، ليعلنوا بعدها أنه فارق الحياة.
متلازمة الهرس
وهي حالة طبية تنتج عن إصابة العضلات والهيكل العظمي بالسحق وقد تؤدي إلى الفشل الكلوي أو البتر لبعض أعضاء الجسم ما يشكل تحدياً كبيراً أمام الوحدات الطبية في المشافي.

شام تايمز
شام تايمز
شام تايمز