السبت , يونيو 15 2024
يغيّر المعادن الرخيصة إلى ذهب وأحد أسرار إكسير الحياة.. ما حقيقة “حجر الفلاسفة” وعلاقته بنيوتن

يغيّر المعادن الرخيصة إلى ذهب وأحد أسرار إكسير الحياة.. ما حقيقة “حجر الفلاسفة” وعلاقته بنيوتن

منذ بداية التاريخ كان الإنسان يسعى إلى تحقيق الخلد والغنى، الشيء الذي دفع عدداً من الخيميائيين عبر التاريخ إلى صناعة تركيب أسموه حجر الفلاسفة، والذي يذكر أنه مكون من جزئين أساسيين، أحدهما سائل يدعى إكسير الحياة، والثاني صلب يدعى حجر الفلاسفة، والذي يقال إنه قادر على تحويل أي معدن رخيص إلى ذهب.

فهل فعلاً يوجد حجر الفلاسفة أم هو مجرد علم خيالي زائف؟

الخيميائيون والبحث عن حجر الأحلام

في الكيمياء الغربية يعتبر حجر الفلاسفة مادة غير معروفة تسمى أيضاً بالصبغة أو المسحوق، بحث عنها العديد من الكيميائيين عبر التاريخ لقدرتها على تحويل المعادن الأساسية الرخيصة إلى ذهب أو فضة.

فيما يعتقد البعض الآخر أنها إكسير للحياة، كما كان يعتقد أنه يعالج الأمراض ويطيل الحياة ويؤدي إلى تنشيط الروح.

يغيّر المعادن الرخيصة إلى ذهب وأحد أسرار إكسير الحياة.. ما حقيقة “حجر الفلاسفة” وعلاقته بنيوتن
مادة بحث عنها الخيميائيين خلال القرن 16 و 18 /Shutterstock

حسب موقع “britannica” يُقال إن حجر الفلاسفة، الموصوف بشكل مختلف، هو مادة شائعة، توجد في كل مكان، ولكنها غير معترف بها وليست محل تقدير، شجع البحث عن هذا الحجر الخيميائيين من العصور الوسطى حتى نهاية القرن السابع عشر.

فيما أرجع البعض نشوء هذه الصنعة إلى مصر القديمة، والبعض الآخر إلى الصين، إلا أن الجذور النظرية لحجر الفلاسفة يمكن أن تعزى إلى الفلسفة اليونانية التي أغرقها الظلام لفترة قبل أن تصل إلى العرب في القرن الثامن الميلادي، ويحسّنوا منها حتى القرن الثاني عشر، قبل إعادتها إلى أوروبا مجدداً.

حجر الفلاسفة خلال العصور الوسطى

مع بداية العصور الوسطى كان هدف العديد من الخيميائيين العثور على ما يسمى بحجر الفلاسفة، إذ لقي هذا الأخير إقبالاً واسعاً، ما دفع الكثيرين منهم إلى فحص مواد عديدة وإجراء اختبارات وتفاعلات في مختبراتهم، ليتمكنوا من خلالها من استنتاج العديد من أساسيات علم الكيمياء والصيدلة.

حجر الفلاسفة خلال العصور الوسطى / Shutterstock

حسب موقع “history” توجد 4 خصائص أساسية للحجر؛ إذ يجمع بين الحر والبرودة والجفاف والرطوبة، إذ أشار أرسطو إلى أن المعادن هي خليط من هذه العناصر الأربعة، اثنان داخليان يكوّنان الجوهر، وآخران خارجيان يشكلان المظهر، وخلص إلى استنتاج مفاده أن تحويل معدن إلى آخر ممكن من خلال إعادة ترتيب هذه الخواص الأساسية بواسطة مادة أسماها الخيميائيون بالإكسير، وهي تستخرج من حجر الفلاسفة.

على مر القرون بحثت أذكى العقول في العالم الغربي عن حجر الفلاسفة، منهم روجر بويل أبو الكيمياء الحديثة، وحتى السير إسحاق نيوتن، الذي كُشف في عام 1940 عن أوراق كان يدون فيها محاولاته اللانهائية للبحث عن حجر الفلاسفة.

إسحاق نيوتن والبحث عن الحجر

حسب الموقع الأمريكي “livescience” تكشف إحدى مخطوطات الخيمياء لإسحاق نيوتن التي تعود إلى القرن السابع عشر، والمدفونة في مجموعة خاصة لعقود من الزمن، عن وصفته لمادة يعتقد أنها خطوة نحو اختراع حجر الفيلسوف السحري.

ظهرت المخطوطة في مزاد في بونهامز في باسادينا، كاليفورنيا، في 16 فبراير/شباط 2015، حيث اشترتها مؤسسة التراث الكيميائي (CHF) في فيلادلفيا، تحتوي الوثيقة المكتوبة بخط اليد على تعليمات لصنع الزئبق “الفلسفي” الذي نسخه نيوتن من نص بواسطة كيميائي معروف آخر.

حلم الخلد والغنى

مع مرور الزمن وانشغال عدد من الباحثين في محاولة العثور على حجر الفلاسفة، باءت جميع المحاولات بالفشل، إذ تبين خلال العصر الحديث أنه ليست هناك طريقة كيميائية تستطيع تحويل نواة ذرة من عنصر إلى عنصر آخر، فجل ما استطاع الكيميائيون الوصول إليه هو ترتيب الذرات لتكوين مادة جديدة.

لم تعرف عناصر الذرة بشكلها الحالي إلا بعد القرن الثامن عشر من قبل العالم الفرنسي “أنطوان لافوازييه”، لكن مع بداية القرن العشرين وبزوغ علم الطاقة النووية وما رافقه من ازدهار علوم الفيزياء وعلم الجسيمات متناهية الصغر، ربما نكون قد اقتربنا من تحقيق الشق الأول من هذا الحلم الأسطوري، والذي يتعلق بتحويل المعادن الرخيصة إلى أخرى ثمينة من خلال توظيف تكنولوجيا مسرّعات الجسيمات التي تحتاج مصدراً هائلاً من الطاقة لتشغيلها.

القدرة على تحويل الحجارة إلى ذهب /Shutterstock

تمكّن العالم ديفيد مورسي سنة 1980 من تحويل عنصر البزموت إلى ذرات من الذهب من خلال التجربة التي أجراها في مختبر لورانس بيركلي في كاليفورنيا، وذلك بعد أن سرّع حزمة من نوى الكربون والنيون إلى سرعة قريبة من سرعة الضوء.

ومن ثم ضربها برقائق من عنصر البزموت، إلا أن التجربة استمرت لنحو يوم كامل من أجل إنتاج بضع ذرات من الذهب، فيما بلغت تكلفة الساعة الواحدة من التجربة أكثر من 5 آلاف دولار أمريكي.

عربي بوست

اقرأ أيضا: حقائق فريدة عن “خاتم الزواج” لدى اليهود