الجمعة , مارس 1 2024
إيران تعلن فرض عقوبات على الاتحاد الأوروبي قريبا

إيران تعلن فرض عقوبات على الاتحاد الأوروبي قريبا

إيران تعلن فرض عقوبات على الاتحاد الأوروبي قريبا

شام تايمز

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الثلاثاء، أنها “ستعلن قريبا قائمة عقوبات مضادة ردا على العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي مؤخرا”.

شام تايمز

.وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية، ناصر كنعاني، إن “الجمهورية الإسلامية الإيرانية تقوم بتحديث قائمتها الخاصة بالعقوبات المتبادلة استجابة للعقوبات الأخيرة التي فرضها الاتحاد الأوروبي، وستعلنها قريبا”، حسب وكالة “تسنيم” الإيرانية.

وأعلن الاتحاد الأوروبي، أمس الاثنين، فرض عقوبات جديدة على إيران، تشمل 32 شخصا وكيانين، بزعم ضلوعهم في “قمع احتجاجات شعبية وانتهاكات لحقوق الإنسان”.

ونشرت الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي قائمة بأسماء الأشخاص المشمولين بالعقوبات الجديدة، وبينهم وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي محمد مهدي إسماعيلي، ووزير التعليم يوسف نوري، وكيانين مرتبطين بوكالات إنفاذ القانون في إيران.

وكشف وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، مساء الأحد الماضي، تفاصيل الاتصال الهاتفي مع مفوض الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.

وقال عبد اللهيان، عبر حسابه على “تويتر”، إنه “ناقش مع المسؤول الأوروبي وضع الاتفاق النووي والعلاقات مع الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى أهمية التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والوضع في أوكرانيا”.

من جانبه، أوضح بوريل، عبر حسابه على “تويتر”، أنه شدد، خلال الاتصال، على “ضرورة وقف انتهاكات حقوق الإنسان وإبداء التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وإنهاء ماوصفه “الدعم الإيراني لروسيا”، في عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

وأعرب وزراء خارجية الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وبريطانيا عن قلقهم إزاء ما أسموه “التصعيد النووي الإيراني” و”عدم تعاون” طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وذلك في ظل تعثر مفاوضات إعادة إحياء الاتفاق النووي.

وبحسب بيان لوزارة الخارجية الأمريكية، فقد “التقى وزير الخارجية أنتوني بلينكن بوزيرة الخارجية الفرنسية كاثرين كولونا ووزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك ووزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن”.

وأضاف البيان: “أكدوا قلقهم من التصعيد النووي الإيراني وعدم تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ودعوا إيران إلى التراجع عن هذا المسار”.

وأكدت الخارجية الإيرانية، أن “طهران جادة بشأن عملية التفاوض فيما يخص الاتفاق النووي”. وقالت إن “ما يُسمع من مواقف المسؤولين الأوروبيين والأمريكيين يشير إلى أنهم ما زالوا ينظرون إلى الاتفاق النووي على أنه اتفاق لحل الخلافات حول الملف النووي الإيراني”.

وتعثرت المحادثات الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي، الموقّع بين إيران من جهة والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، بالإضافة إلى ألمانيا من جهة أخرى، بسبب عدم اتفاق الولايات المتحدة وإيران على النص النهائي للاتفاق الذي قدمه الوسيط الأوروبي.

وتطالب إيران بإغلاق ملف “الادعاءات” للوكالة الدولية للطاقة الذرية، بشأن العثور على آثار مواد نووية في ثلاثة مواقع إيرانية غير معلنة؛ تندرج ضمن مسألة الضمانات، التي تطالب بها طهران لضمان استمرارية الاتفاق.

وانسحبت الولايات المتحدة، في أيار/ مايو 2018، بشكل أحادي من الاتفاق، وأعادت فرض العقوبات الاقتصادية على إيران؛ وردت طهران بالتخلي عن بعض القيود المفروضة على نشاطها النووي، المنصوص عليها في الاتفاق.

اقرأ ايضاً:حلب: ولادات مبكرة بسبب الصدمة النفسية للزلزال

شام تايمز
شام تايمز