الأحد , يوليو 21 2024
شام تايمز
الشيب قبل الأوان

ظهور “الشيب” قبل الأوان قد يكون علامة على ظروف صحية أساسية!

شام تايمز

يمكن أن تكون العوامل الوراثية والتوتر وسوء الحظ من أسباب التحول إلى اللون الرمادي (الشيب) في سن مبكرة.

شام تايمز

في معظم الحالات، لا داعي للقلق، لكن الأطباء يحذرون من أنه في بعض الحالات، قد يكون الاندفاع المفاجئ للون الرمادي أو الأبيض علامة على مشاكل صحية أساسية.

شام تايمز

وقد يكون سبب بعض هذه الأعراض نقصا بسيطا في الفيتامينات، والذي يمكن عكسه بمجرد الحصول على المزيد من أشعة الشمس. ولكن في حالات نادرة، قد يكون الشيب – خاصة قبل منتصف العمر – علامة على أمراض القلب أو اضطرابات المناعة الذاتية أو حتى أورام المخ.

نقص فيتامين (د)

أحيانا يكون مفتاح الحفاظ على لونك هو الحصول على مزيد من سطوع الشمس.

ويلعب فيتامين (د)، وهو عنصر غذائي يمتصه الجلد من خلال أشعة الشمس، دورا رئيسيا في تطوير الخلايا الصباغية.

وفي دراسة أجريت عام 2013، وجد فريق بحث هندي أن المراهقين الذين يعانون من نقص فيتامين (د) كانوا أكثر عرضة للإصابة بالشيب.

وفي حين أن هذا يمكن أن يكون مصدر ارتياح للبعض – لأنه يعني أن صبغة الشعر يمكن أن تعود إذا حصل الشخص على المزيد من الفيتامين – إلا أنه يشير أيضا إلى احتمال وجود نقص خطير.

ويعد فيتامين (د) مفتاح معالجة الجسم للكالسيوم – وهو ضروري لصحة عظام الشخص.

ويمكن أن تنتج حالات مثل هشاشة العظام، عندما تضعف كثافة العظام أو قوتها أو بنيتها، عن نقص فيتامين (د).

ويمكن أن يؤدي عدم وجود ما يكفي من أشعة الشمس أيضا إلى الإرهاق والتعاسة وآلام العضلات والضعف وأعراض أخرى.

وفي بعض الحالات، تبدأ بصيلات الشعر في التكسر والتساقط عندما لا يكون لدى الشخص ما يكفي من فيتامين (د).

أورام الدماغ

يعد مرض التصلب الحدبي اضطرابا وراثيا آخر يتسبب في تكوين أورام حميدة في الدماغ والعمود الفقري والعينين والرئتين والقلب والكلى.

ويصيب المرض الوراثي واحدا من بين كل 6000 طفل مولود في أمريكا.

وفي حالة واحدة من كل خمس من هذه الحالات، يعاني الطفل المولود بالمرض من شلل الأطفال – بقعة بيضاء في الشعر لا تتطابق مع بقية الرأس.

وتحدث هذه الحالة بسبب نقص الميلانين في الشعر – أو الأصباغ التي تنتجها الخلايا الصباغية المسؤولة عن التلوين في العديد من الكائنات الحية.

وتعتبر البقعة البيضاء من الأعراض الخفيفة، لكنها قد تشير إلى مشكلة أعمق في المستقبل.

وتنمو أورام التصلب الحدبي حول الجسم ويمكن أن تتداخل مع قدرة الجسم على العمل.

ويمكن أن يؤدي نمو الأورام حول الدماغ إلى حدوث نوبات حيث يمكن أن يضر نشاط الدماغ.

وربطت الأبحاث السابقة أيضا بين الأورام وزيادة خطر الإصابة بالتوحد أو اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD).

وإذا تشكلت الأورام في العين، فإنها يمكن أن تسبب مشاكل في الرؤية، ويمكن أن تسبب أورام القلب والرئة أعراضا مثل ضيق التنفس وعدم انتظام ضربات القلب.

وفي حين أن هذه الحالات عادة ما يتم اكتشافها في مرحلة الطفولة، إلا أن بعضها غير موروث ويتطور لاحقا في الحياة.

وتحدث هذه عن طريق خطأ وراثي عشوائي يحدث لدى بعض الناس.

مرض فون ريكلينغهاوزن

الورم العصبي الليفي من النوع الأول، المعروف باسم NF-1 أو فون ريكلينغهاوزن، هو مرض يتسبب في نمو الأورام على طول أعصاب الشخص. والمرض موروث وراثيا ويصيب شخصا واحدا من بين كل 3000 شخص.

وتشمل واحدة من العلامات المميزة للمرض، تغير لون الشعر الذي يمكن أن يصاحبه، والذي يمكن أن يكون مزعجا بشكل خاص عند الأطفال الصغار الذين يصابون به. ولأن الناس عادة ما يولدون مصابين بالمرض، يمكن أن تبدأ أعراضه في الظهور في سن مبكرة.

ونشر باحثون كوريون تقريرا في عام 2014 عن طفل يبلغ من العمر خمس سنوات يعاني من NF-1 والذي بدأ في تطوير شعر أبيض فوق جبهته.

ويقولون أن هذا حدث لأن pebaldism هو أحد أعراض NF-1. Piebaldism، هي حالة مع عدم وجود خلايا تسمى الخلايا الصباغية في الشعر والجلد.

وهذه الخلايا مسؤولة عن لون هذه الأعضاء.

كما يشرح بعض الأعراض الأخرى لـ NF-1، مثل تغير لون الجلد.

وتشمل الأعراض الأخرى ظهور بقع بنية فاتحة حول الجلد ونمش تحت الذراعين أو على الفخذ وتكوّن كتل صغيرة تحت الجلد.

ويعتبر المرض خفيفا، على الرغم من أن أعراضه غالبا ما تكون صادمة لمن يعانون منه. الأورام المرتبطة به حميدة ونادرا ما تتطور إلى سرطان.

البهاق

البهاق حالة معروفة وشائعة إلى حد ما، لا يتسبب فقط في تغير لون الجلد، ولكن يمكن أن يتسبب أيضا في ظهور بقع بيضاء في الشعر. وهو أحد أمراض المناعة الذاتية، ما يعني أنه ناجم عن مهاجمة الجهاز المناعي عن طريق الخطأ لخلايا الجسم الطبيعية.

وفي حالة هذا المرض، يعتقد الجهاز المناعي أن الخلايا الصباغية في الجسم غريبة. وبدون الخلايا الصباغية، سيطور الجسم بقع بيضاء حول الجلد.

وفي بعض الأحيان، يبدأ الجسم أيضا في استهداف الخلايا الصبغية في الشعر، ما يتسبب في انتشار اللون إلى الشعر.
ويصيب المرض حوالي واحد بالمائة من الناس بدرجات متفاوتة من الشدة. جزء صغير من هؤلاء الناس سيعانون من البهاق في الشعر.

وفي بعض الحالات، يستمر فقدان الصبغة لدى الشخص في الانتشار طوال حياته، بينما قد يعاني البعض الآخر من بقعة صغيرة واحدة لا تنمو أبدا.

المصدر: ديلي ميل

اقرأ أيضا: توقف عن تناولها.. أضرار خطيرة للاندومي

شام تايمز
شام تايمز