الأحد , يونيو 16 2024

غياب المحاسبة.. زلزال السوق يزيد أعباء المتضررين في اللاذقية

غياب المحاسبة.. زلزال السوق يزيد أعباء المتضررين في اللاذقية

يشكو مواطنون “زلزال” الأسواق بعد زلزال الطبيعة، لتزداد معاناتهم بشكل مضاعف هز جيوبهم وسط تفلت غير مسبوق في المحال التجارية وباعة الخضار والفواكه دون حسيب ولا رقيب.
وسجلت أسعار المواد الغذائية ارتفاعاً جنونياً خلال الأسبوع الجاري، ليسجل كيلو كل من البرغل 7 ألف ليرة، والرز بين 10 – 15 ألف ليرة، الشوربة 11 ألف ليرة، العدس الأسود 15 ألف ليرة، الفاصولياء اليابسة 10 – 14 ألف، البازلاء اليابسة 20 ألف ليرة، دبس البندورة 9 ألف ليرة، السمنة 20 ألف ليرة ومثلها لكيلو الزيت النباتي.
كما يباع كيلو اللبنة 13 ألف ليرة، وقرص القريشة 1500 ليرة، علبة المرتديلا الصغيرة 4 ألف ليرة، علبة الطون 8500 ليرة، البيضة 850 ليرة (الطبق 25500 ليرة)، كيلو الطحينة 30 ألف ليرة، كيلو اللبن 3500 ليرة والمبستر 5500 ليرة، كيلو القهوة 63 ألف ليرة.
وأسعار المنظفات والمستلزمات المنزلية الأخرى، تشهد تفلتاً غير منطقي كما ذكر مواطنون، فالصابونة من النوع العادي 2500 ليرة، وعلبة المحارم 10 ألف ليرة، وكيس دواء الغسيل 2 كيلو بسعر 22 ألف ليرة.
إلى الخضار، فقد سجل سعر كيلو البصل اليابس رقماً قياسياً بسعر يتراوح بين 12 – 15 ألف ليرة، كيلو الفاصولياء نوع عائشة 8 ألف ليرة، البندورة 4 ألف ليرة والباذنجان 3500 ليرة، الطاطا 2 ألف ليرة، الخسة الواحدة 2500 ليرة.
ويطالب مواطنون بضرورة ضبط الأسواق ومحاسبة التجار والباعة ممن يستغلون كارثة الزلزال لرفع الأسعار دون وجود ضوابط أخلاقية أو إنسانية مع غياب المحاسبة التموينية وفق قولهم.
الوطن أون لاين – عبير سمير محمود