الأربعاء , يونيو 12 2024
شام تايمز
فرص نجاتك تعتمد على مكان جلوسك.. ما هي أفضل وأسوأ أماكن في الطائرة؟

فرص نجاتك تعتمد على مكان جلوسك.. ما هي أفضل وأسوأ أماكن في الطائرة؟

فرص نجاتك تعتمد على مكان جلوسك.. ما هي أفضل وأسوأ أماكن في الطائرة؟

شام تايمز

تبلغ احتمالات الوفاة في حادث تحطم طائرة حوالى واحد من كل 11 مليونًا، لكن فرص النجاة تعتمد على اختيارك لمكان الجلوس.

شام تايمز

فقد كشف خبير طيران عن معدل وفيات بنسبة 44 في المئة للمسافرين الجالسين في مقاعد الممر في منتصف الطائرة، مقارنة بـ 28 في المئة للمقاعد الخلفية المركزية.

وقال الأستاذ في جامعة سنترال كوينزلاند دوج دروري، إنه نظراً لأن مقاعد الممر لا توفر حاجزاً عازلاً من جانب واحد، فمن المحتمل أن يصطدم الراكب بخصائص الاصطدام.

وقد يكون للمسافرين غير القادرين على تأمين المقاعد الأكثر أماناً، حظ أفضل في البقاء على قيد الحياة في المقاعد الوسطى والنافذة في الجزء الأوسط من الطائرة. ومع ذلك، فإن فرص الوفاة في حادث طائرة لها علاقة أقل بمكان جلوسك وأكثر ارتباطاً بالظروف المحيطة بالحادث.

وشارك دروري هذه المعلومات في The Conversation، وطمأن المسافرين أن “السفر الجوي هو أكثر وسائل النقل أمانا”.

ومع ذلك، تحطمت الطائرات، لذا فقد شارك أفضل وأسوأ الأماكن للجلوس على متن طائرة.

وأوضح الأستاذ أنه في عام 1989، تحطمت رحلة يونايتد 323 في مدينة سيوكس، أيوا. ونجا 184 راكباً من أصل 269، معظمهم كانوا جالسين خلف الدرجة الأولى بالقرب من مقدمة الطائرة.

ووجد تحقيق دام 35 عاماً أجرته TIME أن المقاعد في الثلث الخلفي للطائرة بها معدل وفيات بنسبة 32 في المئة، مقارنة بـ39 في المئة في الثلث الأوسط و38 في المئة في الثلث الأمامي.

وأفادت دراسة من جامعة غرينتش أن الناجين من حادث تحطم يجلسون بالقرب من مخرج الطوارئ لديهم طريق أسرع للخروج من الطائرة، ما يزيد من احتمال ابتعادهم عن الحادث.

ووجد الباحثون أن المقعد الذي يصل إلى خمسة صفوف من المخرج يوفر فرصة أفضل للهروب في حال نشوب حريق.
ومع ذلك، عند الجلوس على ستة صفوف أو أكثر من المخرج، “فإن فرص الموت تفوق بكثير فرص النجاة”.

وتظهر الدراسة سواء كان المقعد على الممر أم لا يحدث فقط قدرا “هامشيا” من الاختلاف. وقام العلماء بفحص حسابات 2000 ناج في 105 حادثة جوية في جميع أنحاء العالم.

وعندما يتعلق الأمر بالنجاة من حريق، فإن أولئك الجالسين في الممر لديهم فرصة “هامشية” أعلى للبقاء على قيد الحياة – بنسبة 65 في المئة من أولئك الذين يجلسون بجوار نافذة (58 في المئة).

وكان لدى الركاب في مقدمة الطائرة فرصة بنسبة 65 في المئة للهروب، بينما كان لدى الركاب في الخلف فرصة بنسبة 53 في المئة فقط.

وقال مدير المجلس الاستشاري البرلماني لسلامة النقل روبرت جيفورد: “يجب ألا تعتمد فرصتك في البقاء على قيد الحياة على قدرتك على الدفع مقابل الحصول على مقعد الخروج في حالات الطوارئ أو حجز مقعدك عبر الإنترنت”.

ونظرت الدراسة في حوادث جوية مختلفة، بما في ذلك الحرائق على متن الطائرة والحوادث. أحدها كان حريق مطار مانشستر عام 1985 الذي أودى بحياة 55 شخصاً على متن طائرة بريطانية من طراز Airtours 737 بسبب انفجار محرك.

واشتعلت النيران الناتجة على جانب واحد من الطائرة، ما أدى إلى سد العديد من المخارج. ووجدت الدراسة أن الركاب الذين لقوا حتفهم كانوا، في المتوسط، يجلسون أكثر من ضعف المسافة من مخرج قابل للاستخدام مثل أولئك الذين نجوا.

ويجب أن تجتاز جميع الطائرات اختبارا ليتم إفراغها خلال 90 ثانية. وفي الاختبارات، ساعد طاقم الطائرة الركاب في خروجهم.

لكن التقرير قال إن المواقف التجريبية لا تأخذ في الاعتبار “الروابط الاجتماعية” بين الركاب – فالبالغون يميلون إلى مساعدة الأطفال على الهروب، على سبيل المثال.

وقد تكون المخارج غير صالحة للاستعمال أو مسدودة، وقد يكون بعض أفراد طاقم الطائرة قد لقوا حتفهم أثناء الحادث. وكان من المرجح أن يمتثل الركاب في الدراسة لتعليمات طاقم الطائرة في الاختبار أكثر من حالات الطوارئ.

ووفقاً لدراسة عام 2008، “في حالات الطوارئ الحقيقية، حيث قد يكون للركاب اختيار الاتجاهات التي يهربون فيها، قد يتجاهلون في النهاية أوامر الطاقم ويحاولون استخدام أقرب مخرج لهم”.

اقرأ ايضاً:لماذا يعجز العلم عن التنبؤ بحدوث الزلازل رغم كل هذه التكنولوجيا؟

شام تايمز
شام تايمز