الأحد , يوليو 21 2024
شام تايمز

لبنان يستدرك: وفد رسمي إلى دمشق وفتح المرافق للمساعدات

شام تايمز

لبنان يستدرك: وفد رسمي إلى دمشق وفتح المرافق للمساعدات

شام تايمز

يصوّب المسؤولون اللبنانيون خطأ اليوم الأوّل بعد زلزال تركيا وسوريا، حين تدخّلت الحكومة إجرائياً تجاه الأولى عبر إرسال فرق إغاثة واكتفت بموقفٍ عام حيال الثانية عارضة خدماتها. وبعد استياء عارم من الموقف الذي بدا ملتبساً، اتُخِذَت سلسلة خطوات تماشياً والظرف الاستثنائي، ومنها تحويل مرافق لبنان الجوية والبحرية إلى «جسر عبور» لمساعدة الشعب السوري، في خرقٍ مطلوبٍ لعقوبات قانون «قيصر» وللوضع العام القائم بين البلدين منذ الحرب على سوريا.

شام تايمز

ومن المفترض أن يتوجّه صباح اليوم وفد وزاري إلى دمشق لعقد سلسلة لقاءات مع المسؤولين السوريين، ويترأس الوفد وزير الخارجية عبدالله بو حبيب ويضم وزراء: الأشغال علي حمية، الشؤون الاجتماعية هكتور حجار، الزراعة عباس الحاج حسن إضافة إلى الأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير ومدير العناية الطبية في وزارة الصحة الدكتور جوزيف الحلو.

وفي التفاصيل، جرى تواصل أمس بين ميقاتي وحمية وبو حبيب، ووافق رئيس الحكومة على تشكيل الوفد تعبيراً عن الوقوف إلى جانب سوريا. وسيلتقي الوفد اللبناني وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، أما بقية تفاصيل جدول الأعمال فتركت للجانب السوري، مع مساع لترتيب لقاء للوفد مع الرئيس بشار الأسد أو رئيس الحكومة السورية. علماً أن الأخير يتابع عمليات الإنقاذ خارج دمشق.

في غضون ذلك، بات مطار بيروت الدولي والمرفأ من بعد ظهر أمس مفتوحين أمام طائرات وسفن الشركات الدولية التي تتذرّع بعدم إمكانية إيصال المساعدات الإنسانية إلى موانئ ومطارات سوريا، بناء لقرارٍ اتخذه حمية، المكلّف من قبل مجلس الوزراء بالتواصل مع الجانب السوري والتنسيق لتقديم المساعدة المطلوبة. وينصّ القرار كذلك على إعفاء الشركات والهيئات الراغبة باستخدام المرافق اللبنانية من الرسوم الجمركية التي تتوجب على الحمولات، ومن رسوم العبور خلال نقلها براً إلى سوريا بهدف تسهيل الطريق لوجيستياً أمام الجهات الراغبة بمساعدة الشعب السوري.

أتى القرار كخطوة تكاملية مع البعثة اللبنانية التي انطلقت صباح أمس للمساعدة في عمليات الإغاثة الإنسانية في المناطق السورية المنكوبة بطلب من الحكومة، على غرار البعثة التي وصلت أمس إلى تركيا، مع الحرص على أن تكون مماثلة لناحية الأعداد والتركيبة، وتألفت من 15 عنصراً من فوج الهندسة في الجيش اللبناني وفريقاً من الصليب الأحمر والدفاع مدني وفوج إطفاء بيروت.

أما قرار إيفادها فتعدّدت الروايات بشأنه، بين من يقول بأن «وقع الكارثة في سوريا لم يكن واضحاً في بادئ الأمر، بسبب تركيز الإعلام الدولي على تركيا، وأن حمية بعد لقائه وزير الصحة السوري حسن الغباش في مطار بيروت مساء الاثنين، وضع رئيس الحكومة في حقيقة الأوضاع»، ومن يقول إن «التحرّك باتجاه دمشق ليس بسهولة التحرّك باتجاه تركيا، وكان لا بد من درس الخطوة في ظل عقوبات قانون قيصر».

بالتوازي، التقى بو حبيب أمس ممثلي المنظمات الدولية العاملة في لبنان وزوّدهم بنسخة عن الحاجات السورية. وأكّد لهم استعداد لبنان لتقديم كل التسهيلات اللازمة لإيصال هذه المساعدات إلى سوريا، و«إعفاء أفراد البعثات العاملة في مجال الإغاثة والتي تريد التوجه من بلدانها إلى سوريا عبر مطار بيروت من تأشيرات الدخول».

سوريا تحتاج مساعدات من العيار الثقيل

علمت «الأخبار» أن المسؤولين السوريين أكدوا للمعنيين في لبنان أن سوريا لا تحتاج إلى سيارات إسعاف وإطفاء ومسعفين وعمال إنقاذ، وهي ما يتوافر لدى مختلف الجهات اللبنانية الراغبة والمستعدّة للمساعدة، إذ إن «المعدّات متوافرة في سوريا بشكل جيّد، والأطقم البشرية موجودة». في المقابل، تحتاج الدولة السّورية إلى آليات ثقيلة ورافعات عملاقة، ذات قدرة تُراوح من 50 إلى 200 طن، قادرة على تحريك أسقف المباني المنهارة ورفعها من دون تحطيمها لاحتمال العثور على ناجين تحتها.

وهذا النوع من المساعدات غير متوافر سوى في الدول الصناعية، أو المهدّدة بشكل دائم بالزلازل والكوارث الطبيعية. أما لبنانياً، فلا تتوافر مثل هذه الرافعات الضخمة لدى الدولة أو الجهات الأهلية، وإن وجدت، فعددها قليل، وتمتلكها بعض المؤسّسات التي تعمل في مجال المقاولات والبناء، والتي تخشى من العقوبات الأميركية، لا سيّما قانون قيصر، في حال أدخلت المعدّات إلى الأراضي السّورية، ولو عن طريق الإيجار. بالتالي حتى السّاعة، لا مساعدات لبنانية فاعلة لسوريا، والضحايا الأحياء لا يزالون ينتظرون إنقاذهم من تحت الأنقاض، في سباق مع الوقت لا يبدو أنّه يعمل في مصلحتهم.

 

اقرأ ايضاً:السفارة السورية لدى فرنسا تدعو أبناء الجالية للتبرع لمتضرري الزلزال

شام تايمز
شام تايمز