السبت , أبريل 20 2024

عالمة مختصة تفسّر علميا زلزال “تركيا-سوريا” المدمّر!

عالمة مختصة تفسّر علميا زلزال “تركيا-سوريا” المدمّر!

شام تايمز

ضرب زلزال كبير للغاية جنوب شرق تركيا بالقرب من الحدود مع سوريا، والتُقطت الموجات الزلزالية بواسطة أجهزة الاستشعار في جميع أنحاء العالم.

شام تايمز

وكان للاهتزاز الناجم عن انتقال الطاقة إلى الخارج من المصدر أو مركز الزلزال عواقب وخيمة بالفعل على الأشخاص الذين يعيشون في مكان قريب.

فانهار العديد من المباني، ويعتقد أن ما لا يقل عن 2000 شخص لقوا حتفهم في جميع أنحاء البلدين (تركيا وسوريا)، وهناك تقارير عن أضرار في خطوط أنابيب الغاز ما أدى إلى نشوب حرائق.

لماذا حدث هذا هنا؟

هذه المنطقة من تركيا معرضة للزلازل لأنها تقع عند تقاطع ثلاث من الصفائح التكتونية التي تشكل قشرة الأرض هي صفائح الأناضول والعربية والإفريقية. تتجه الصفيحة العربية شمالا نحو أوروبا، ما يتسبب في دفع صفيحة الأناضول (التي تجلس عليها تركيا) غربا.

وتؤدي حركة الصفائح التكتونية إلى زيادة الضغط على مناطق الصدع عند الحدود بينها. وإن الإطلاق المفاجئ لهذا الضغط هو الذي يسبب الزلازل واهتزاز الأرض.

ومن المحتمل أن يكون هذا الزلزال الأخير قد حدث على أحد الصدوع الرئيسية التي ترسم الحدود بين صفيحتي الأناضول والعربية: إما صدع شرق الأناضول وإما صدع تحويل البحر الميت. كلاهما “صدع انزلاق”، ما يعني أنهما يستوعبان بعض حركة الصفائح التي تنزاح إحداها حيال الأخرى.

“أكبر بكثير” من الزلازل السابقة

في حين أن هذه المنطقة بها العديد من الزلازل كل عام بسبب الحركة المستمرة للصفائح التكتونية، فإن زلزال يوم الاثنين كبير ومدمّر بشكل خاص حيث تم إطلاق الكثير من الطاقة.

وتذكر هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية (USGS) أن ثلاثة زلازل فقط أكبر من 6 درجات حدثت على بعد 250 كيلومترا (155 ميلا) فقط من هذا الموقع منذ عام 1970.

وعند درجة 7.8، يعد حدث 6 فبراير أكبر بكثير من تلك التي شهدتها المنطقة من قبل، حيث أطلق أكثر من ضعف الطاقة التي أطلقها أكبر زلزال مسجل سابقا في المنطقة (بقوة 7.4).

ويستخدم علماء الزلازل الحديثون قياس مقدار العزم، والذي يمثل كمية الطاقة المنبعثة من الزلزال (مقياس ريختر قديم، على الرغم من أنه يتم اقتباسه بشكل خاطئ أحيانا في الأخبار).

فهذا المقياس غير خطي: كل خطوة للأعلى تمثل 32 ضعف الطاقة المنبعثة. وهذا يعني أن القوة التي تبلغ 7.8 على مقياس ريختر تطلق فعليا حوالي 6000 مرة من الطاقة أكثر من الزلازل الأكثر اعتدالا والتي قد تحدث عادة في المنطقة.

ونميل إلى التفكير في طاقة الزلازل على أنها قادمة من مكان واحد أو مركز زلزال، لكنها في الواقع ناتجة عن الحركة على طول منطقة الصدع. كلما كبر الزلزال زادت مساحة الصدع التي ستتحرك.

ولشيء كبير مثل 7.8 درجات بمقياس ريختر، من المحتمل أن يكون هناك حركة على مساحة يبلغ طولها حوالي 190 كيلومترا وعرضها 25 كيلومترا. وهذا يعني أن الاهتزاز سيشعر به الناس على مساحة كبيرة جدا.

وتشير التقديرات إلى أن الهزات الشديدة إلى العنيفة (بما يكفي لإلحاق أضرار جسيمة بالممتلكات) قد شعر بها 610000 شخص في المنطقة المحيطة.

ماذا عن توابع الزلزال؟

بعد الزلازل الكبيرة سيكون هناك العديد من الزلازل الصغيرة المعروفة باسم الهزات الارتدادية حيث تتكيف القشرة مع التغيرات في الإجهاد. ويمكن أن تستمر هذه لأيام إلى سنوات بعد الحدث الأولي.

وفي أول 12 ساعة بعد الزلزال الأولي في جنوب شرق تركيا، كان هناك بالفعل ثلاثة زلازل أخرى فوق 6.0 درجات. الأول كان 6.7 حدث بعد 11 دقيقة فقط من الهزة الأولى، وكان هناك مئات من توابع الزلزال الأصغر حجما.

وفي وقت لاحق من الصباح، وقع حدث آخر كبير جدا بحجم 7.5 إلى الشمال على نظام صدع مختلف ولكنه مجاور: صدع Sürgü.

ومن الناحية الفنية، كان هذا الزلزال قويا بدرجة كافية ليتم اعتباره زلزالا منفصلا في حد ذاته، على الرغم من أن من المحتمل أن يكون قد نتج عن الزلزال الأول، وسيولد سلسلة من التوابع الخاصة به.

وفي حين أن توابع الزلزال عادة ما تكون أصغر بكثير من الصدمة الرئيسية، يمكن أن يكون لها عواقب مدمرة مماثلة، ما يؤدي إلى مزيد من الضرر للبنية التحتية التي تضررت من الزلزال الأول والعرقلة لجهود الإنقاذ.

ومع استمرار شعور السكان الذين يعيشون في هذه المنطقة بآثار هذا الزلزال الكبير، لا يسعنا إلا أن نأمل في وصول المساعدات الدولية إلى تركيا وسوريا في أقرب وقت ممكن للمساعدة في جهود الإنقاذ المستمرة، وسط التوابع المستمرة.

التقرير من إعداد جيني جينكينز، أستاذة مساعدة في قسم علوم الأرض، جامعة دورهام.

المصدر: ساينس ألرت

شام تايمز
شام تايمز