الثلاثاء , أبريل 16 2024
600 مليون ليرة بانتظار صاحب الحظ السعيد بالعام الجديد .. الباعة يستغلون أحلام الناس ويضاعفون سعر البطاقة

600 مليون ليرة بانتظار صاحب الحظ السعيد بالعام الجديد .. الباعة يستغلون أحلام الناس ويضاعفون سعر البطاقة

600 مليون ليرة بانتظار صاحب الحظ السعيد بالعام الجديد .. الباعة يستغلون أحلام الناس ويضاعفون سعر البطاقة

شام تايمز

في مثل هذه الفترة من كل عام يطلق السوريون العنان لأحلامهم لعل أحدهم يكون الرابح للجائزة الكبرى ليانصيب معرض دمشق الدولي لإصدار رأس السنة الذي تبلغ قيمته 600 مليون ليرة سورية، وسيجري السحب عليه في العاشر من شهر كانون الثاني القادم.

شام تايمز

هو بلا شك مبلغ “محرز” يمكن أن يحقق أحلام الفقراء بشراء بيت بمساحة مقبولة وسيارة صغيرة، أو يمكن أن يكون نواة لمشروع جيد، فاليوم في ظل جنون الأسعار بات تحقيق الأحلام والأمنيات من المستحيلات لذوي الدخل المحدود، فأسعار البيوت لا تقارب حتى في مناطق العشوائيات، أما أسعار السيارات فهي مفتوحة ولا حدّ لها في ظل غياب الضوابط والرقابة، ما جعل كل الأسواق تعيش في فوضى سببها جشع وطمع حيتان السوق، وبحسب المعنيين في الاتحاد العام لنقابات العمال “أن تكاليف الحياة ارتفعت لأكثر من ثمانين ضعفاً خلال سنوات الحرب، إذ باتت تحتاج الأسرة المكونة من 5 أشخاص لمبلغ بحدود المليوني ليرة لسدّ نفقات معيشتها، ويفيد ذات المصدر أن القدرة الشرائية لأصحاب الدخل المحدود تراجعت بشكل كبير بنسبة تزيد عن 90% بسبب الارتفاعات الكبيرة المتصاعدة في الأسعار التي وصلت إلى مستويات خيالية تجاوزت نسبها 100 ضعف عما كانت عليه قبل الحرب المستمرة منذ أكثرة من /11/ عاما”.

لعل وعسى

وسط هذه الحال الصعبة لا عجب أن يتهافت المواطنون الحالمون بالجائزة الكبرى على شراء بطاقات اليانصيب رغم ارتفاع سعرها، فالغريق يتعلق بقشة فلسان حالهم يقول لعل وعسى “تظبط هالمرة ونقبر الفقر”، هي أحلام مشروعة بعد أن مزقت الحرب كل الأشياء الجميلة من حولهم وجعلتنا نترقب دوران دواليب الحظ بشغف واهتمام !.

أبو محمود “موظف” وقف أمام بائع اليانصيب يجادله، فالتسعيرة الرسمية 6000 ليرة للكرت الكامل، بينما البائع يريد 8000 ليرة، بل ويقول له: “عند غيري بعشرة آلاف”، وبالآخر اشترى أبو محمود “كرت الحظ” حالماً بمئات الملايين!.

الأهم أن نربح

أما زينة نجيب “معلمة” فلم تدقق على السعر كثيراً، ولسان حالها يقول “لا قيمة لـ 2000 أو 3000 آلاف زيادة على سعر الكرت، فهذه مناسبة ينتظرها باعة اليانصيب من عام لعام ليربحوا بضعة آلاف لم تعد تساوي قيمتها شيئاً، ففالأهم أن نربح عندها سنرتاح من همومنا ومصاعب حياتنا”.

ويعتبر سمير إبراهيم “طالب جامعي على أبواب التخرج” نفسه غير محظوظ، فهو جرّب حظه مئات المرات ولم يحالفه الحظ ولا مرة، مشيراً إلى أن أكبر جائزة ربحها كانت 10000 ليرة، لكن –بحسب قوله- هذه المرة الجائزة مغرية (600 مليون ليرة) فسأشتري بطاقة وربما أكثر ولو على حساب مصروفي اليومي.

وطالبت هنادي “ست بيت” أن يكون هناك جوائز بقيمة عالية ليانصيب امسح ولربح فهو برأيها لا يلاقي رواجاً كالسحب الأسبوعي التقليدي نظراً لضعف جوائزه، فيما طالب آخرون بتطوير آلية سحب اليانصيب لتكون الفرص أكبر بالربح للناس الذين يعلقون آمالاً كبيراً عليه.

غير متوفرة

في محافظات أخرى غير دمشق يشكو المواطنون من عدم توفر بطاقات اليانصيب، ما جعل أحدهم يعلق: “يبدو أن الاحتكار وصل حتى لبطاقات الحظ”، متسائلاً أين المعنيين في المؤسسة العامة للبريد؟ لماذا لا تخصص نافذة خاصة في مديرياتها بالمحافظات لبيع البطاقات الخاصة بالسحوبات الكبرى بدلاً من استغلال الباعة غير المرخص لهم؟.

لا أجبر أحد على الشراء

بائعو اليانصيب المنتشرون في الشوارع وفي مراكز الانطلاق لا يخفون أنهم يبيعون الأوراق بسعر يفوق التسعيرة المحددة وهامش الربح المعطى لهم، فأحدهم قال “أنا لا أجبر أحد على الشراء”، فيما تساءل بائع آخر: هل حسدونا على 2500 ليرة زيادة عن السعر المحدد؟!.

بحسب تصريحات المعنيين فإن هامش الربح على كل بطاقة هو بحدود الـ 650 ليرة، وأن كل بائع يخالف التسعيرة يلغى ترخيصه، وهنا نسأل: ماذا عن الباعة غير المرخصين وهم بالمجمل أكثر من الباعة المعتمدين؟ فيما تطلب مديرية حماية المستهلك التعاون من المواطن بهذا الخصوص من خلال الإبلاغ عن الباعة الذين يستغلون المواطن ببيعه البطاقة بسعر عالٍ يفوق الـ 9000 ليرة!

موسم الحظ

بكل الأحوال هو موسم الحظ الذي ينتظره الناس من عام لعام لعل أحلامهم التي ترتسم وتتراقص على دوران الدواليب تتحقق في ظل هذا الواقع المعيشي الصعب الذي غابت فيه الحلول الممكنة لتحقيق أبسط أحلام وأمنيات ومتطلبات واحتياجات المواطن!.
غسان فطوم-البعث

اقرأ ايضاً:أقدما على سرقة محل لبيع الجوالات في حماة قسم شرطة الحميدية يلقي القبض عليهما

شام تايمز
شام تايمز