السبت , مارس 2 2024

اختراع قد يُنقذ العالم من نفاذ الطاقة

اختراع قد يُنقذ العالم من نفاذ الطاقة

شام تايمز

تمّكن علماء مختبر تابع للحكومة الأمريكية من تقليد ما يجري في الشمس، لتحقيق اختراق كبير في استخراج طاقة من الاندماج النووي، نظيفة ولا تنضب، أي كما يحدث بالشمس المتجددة، طاقتها بلا توقف منذ مليارات السنين، وفقاً لما ذكرت صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية، نقلاً عن 3 أشخاص على دراية بما حققه علماء مختبر Lawrence Livermore National Laboratory في ولاية كاليفورنيا.
وكان علماء المختبر، وآخرون في مختبرات ومراكز علمية أخرى بمعظم العالم المتقدم، يجهدون منذ خمسينيات القرن الماضي لاستخراج طاقة من الاندماج النووي «بحيث يمكن لفنجان صغير من وقود الهيدروجين تزويد منزل بما يحتاج من طاقة لمئات السنين»، إلا أن أي مجموعة لم تتوصل إلى حجم من الطاقة يزيد عن التي تستخدمها في تجربتها، سوى الآن كما يبدو.
ومن المقرر أن تعلن وزيرة الطاقة الأمريكية Jennifer Granholm ، يوم الثلاثاء، عن الاختراق، في مؤتمر صحافي، يشارك فيه وكيل وزارة الأمن النووي الأمريكي Jill Hruby رسمياً، بحسب ما ورد في موقع شبكة Fox News التلفزيونية الأمريكية.
ونقل الموقع عن الدكتور Arthur Turrell عالم فيزياء البلازما، قوله: «إذا تأكد هذا الاختراق، فإننا سنشهد لحظة تاريخية، لأن العلماء كافحوا لإثبات أن الاندماج النووي يمكن أن يطلق طاقة أكثر من المستخدم (في التجربة)، ويبدو أن الباحثين في مختبر لورانس ليفرمور حققوا أخيراً، وبشكل مطلق هذا الهدف».
وبحسب تقرير «فايننشال تايمز»، فإن الاندماج أدى في الأسبوعين الماضيين، إلى زيادة صافي الطاقة بنسبة 120% بالمختبر، في عملية يمكن اعتبارها امتلاك لـ«طاقة الغد»، لأنها تنتج القليل من النفايات ولا ينتج عنها غازات دفيئة، لذلك كتب عضو الكونغرس عن كاليفورنيا “تيد ليو” في تويتر: «إذا كان هذا الاختراق حقيقياً، فقد يغيّر قواعد اللعبة على الكوكب».
والمعروف عن الاندماج أنه مختلف تماماً عن الانشطار النووي، والتعامل معه هي تقنية تستخدم حاليًا في محطات الطاقة النووية، والتي تتكون من كسر روابط النوى الذرية الثقيلة لاستعادة الطاقة، حيث «تتزاوج» نواتان ذريتان خفيفتان لتكوين نواة ثقيلة، في عملية يتحرر معها قسم من طاقة النواتين، إلا أنه مهما كان صغيرا فإنه يكفي لسد احتياجات كبيرة.

شام تايمز
شام تايمز
شام تايمز