الأحد , يونيو 16 2024
لماذا تمتلك المملكة المتحدة 4 منتخبات لكرة القدم ولا تلعب في فريق واحد؟

لماذا تمتلك المملكة المتحدة 4 منتخبات لكرة القدم ولا تلعب في فريق واحد؟

لماذا تمتلك المملكة المتحدة 4 منتخبات لكرة القدم ولا تلعب في فريق واحد؟

هل سألت نفسك من قبل لماذا تلعب منتخبات إنجلترا وأيرلندا الشمالية وأسكتلندا وويلز في كرة القدم كل على حدة، رغم أنها جميعها أعضاء في المملكة المتحدة؟

لماذا تمتلك المملكة المتحدة 4 منتخبات في كرة القدم؟

يقول موقع Business Insider إنّ السبب يعود إلى أصول كرة القدم، والتي بدأت بين الدول الـ4 المؤلِّفة للمملكة المتحدة في مباريات فيما بينها.

خلال القرن الـ19 كان هناك المئات من المدارس والمصانع والأندية في إنجلترا تمارس لعبة كرة القدم التي بدأت باكتساب شعبية كبيرة في البلاد، بقوانين خاصة وتختلف من مكان لآخر.

وفي عام 1863 أسس الاتحاد الإنجليزي أول اتحاد دولي لكرة القدم في العالم.

لم يكن هناك تحديد ما إذا كان هذا الاتحاد يغطي إنجلترا فقط أو المملكة المتحدة أو الإمبراطورية البريطانية أو حتى العالم بأكمله، ولكن تمت إجابة السؤال عندما تأسس الاتحاد الأسكتلندي لكرة القدم في العام 1873.

تأسست ثالث اتحاد لكرة القدم، وهو اتحاد ويلز لكرة القدم في العام 1876 ورابع اتحاد، وهو الاتحاد الأيرلندي لكرة القدم في العام 1880.

لذلك تطورت كرة القدم مع اتحادات وفرق وطنية منفصلة لكل دولة من دول المملكة المتحدة.

في حين اتفقت الاتحادات الـ4 أيضاً في العام 1882 على تأسيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، الذي ينظم قواعد كرة القدم في أنحاء العالم، واستطاع هذا الاتحاد أن يحدد أصول اللعبة، وأن يضع قوانين موحّدة في جميع الأراضي الإنجليزية، وأن ينسق المباريات بين الدول المتحدة.

لم يكن هناك من يلعب معهم فلعبوا ضدّ بعضهم البعض

مع انتشار لعبة كرة القدم في أراضي المملكة المتحدة، بدأت الاتحادات في منافسة بعضها البعض، لأنه وبكل بساطة لا يوجد من ينافسها، فاللعبة الشعبية الأولى في العالم اليوم، لم تكن كذلك في تلك الفترة.

أول مباراة كرة قدم في التاريخ جمعت بين إنجلترا وأسكتلندا في لندن في 5 مارس/آذار 1870، ولكن “فيفا” لم يعترف بها على أنها مباراة دولية كون منتخب أسكتلندا كان يحتوي على العديد من اللاعبين الإنجليز.

أما أول مباراة رسمية معترَف بها في التاريخ، فكانت في يوم 30 نوفمبر/تشرين الثاني 1872 في ملعب هاميلتون كريسنت في مدينة غلاسكو، وانتهت بالتعادل 0-0 مع مشاهدة نحو 4000 متفرج للمباراة.

وفي يوم 8 مارس/آذار 1873 جرى ثاني لقاء دولي بالتاريخ، وجمع أيضاً بين إنجلترا وأسكتلندا في ملعب أورجانس فال جنوب لندن، وانتهت بفوز الإنجليز بنتيجة 4-2، لتكون أول مباراة دولية في التاريخ تشهد أهدافاً وفائزاً فيها.

بشكل أساسي، بين عامي 1872 و1900، لُعبت العشرات من المباريات بين المنتخبات الأربعة للمملكة المتحدة.

تأسيس اتحاد كرة القدم (فيفا) والاعتراف بالمنتخبات الـ4 في المملكة المتحدة

مع تنامي شعبية الساحرة المستديرة حول العالم، قررت 7 دول أوروبية، بتحريض من فرنسا، عدم الاعتماد على الاتحاد السابق، دعتهم لعقد اجتماع في باريس في 21 مايو/أيار 1904 لتأسيس اتحاد دولي جديد يقوم بوضع أسس جديدة للعبة.

وبالفعل اجتمعت الدول الـ6، وهي بلجيكا وهولندا وإسبانيا والدنمارك والسويد وسويسرا، إضافة إلى فرنسا وأسسوا الاتحاد الجديد واتفقوا على أن تكون مدينة زيوريخ السويسرية هي مقره الدائم.

وعُرف الاتحاد الجديد اختصاراً باسم “FIFA”، وهي كلمة فرنسية تتكون من الأحرف الأولى من اسم الاتحاد باللغة الفرنسية “Fédération Internationale de Football Association”.

لذلك ، عندما تم تشكيل “فيفا” احترمت المُنظمة فكرة أن تكون كل واحدة من الدول الأربع في المملكة المتحدة اتحادات كرة قدم منفصلة.

وباستثناء انقسام جمهورية أيرلندا وأيرلندا الشمالية إلى دولتين منفصلتين، وبالتالي ظهور اتحادي كرة قدم منفصلين، فإنّ اتحادات الدول الـ4 لا تزال موجودة حتى يومنا هذا.

غياب عن كأس العالم بسبب التكبرّ!
وفي العام 1930، عندما تم تأسيس بطولة كأس العالم، رفضت المنتخبات البريطانية، المُتمثلة في إنجلترا وويلز وأسكتلندا وأيرلندا الشمالية المشاركة في المونديال، وواصلت تكبرها لاعتقادها أنها أكبر من المشاركة في مثل تلك المسابقات.

ورغم ذلك فقد كانت هناك محادثات لإقناع الإنجليز بالمشاركة، لكنهم شعروا بالإهانة عندما طُلب منهم خوض التصفيات.

وقال عضو الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، تشارلز سوتكليف، حينها إنَّ المباريات التي تجمع بين هذه المُنتخبات الأربعة هي بطولة العالم الحقيقية.

استمر غياب هذه المنتخبات لـ3 نسخ متتالية، قبل أن يقتنعوا بالمشاركة في النسخة الرابعة، التي أقيمت في العام 1950 بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.

منتخب إنجلترا كان أول منتخب يشارك في كأس العالم 1950، وخرج من الدور الأول بفوز وخسارتين، الأمر الذي كان صادماً للإنجليز مؤسسي هذه اللعبة.

وفي النسخة التالية 1954، شارك كل من إنجلترا التي خرجت من دور ربع النهائي، وأسكتلندا التي خرجت من الدور الأول.

أما أول مشاركة لمنتخب ويلز فكانت في مونديال 1958، الذي خرج من الدور ربع النهائي أمام البرازيل، بطلة تلك النسخة.

وكذلك الأمر بالنسبة لمنتخب أيرلندا الشمالية، الذي شارك في النسخة ذاتها، وخرج أيضاً من الدور ربع النهائي بخسارة أمام فرنسا.

اقرأ ايضاً:“الفيفا” يكشف عن المباراة الأوسع حضورا في مونديال قطر