السبت , مارس 2 2024
ديانة مارادونا

يؤمنون بقدمه اليسرى وتقويمهم يبدأ بعيد ميلاده.. ديانة مارادونا” وشروط اعتناقها الغريبة

ديانة مارادونا تمكّن لاعب كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا من كسب جمهور كبير خلال سنوات احترافه، هذا الجمهور الذي خرج عن المألوف في طريقة دعمه للاعب كرة القدم المفضل لديه، وقاموا بتأسيس ديانة خاصة به، مقتبسة من الديانة المسيحية، سمّوها “الديانة المارادونية”.

شام تايمز

تم تطبيق تعاليم هذه الديانة على أرض الواقع، من خلال إنشاء كنيسة خاصة أطلقوا عليها اسم “الكنيسة المارادونية”، يقومون فيها بالصلوات والدعاء بطقوسٍ خاصة، من أجل التبرك من مارادونا “رب كرة القدم”، حسب تعبيرهم.

شام تايمز

هذه الديانة خرجت من الأرجنتين ووصلت إلى دولٍ أخرى، من بينها إيطاليا، والمكسيك، والبرازيل، ووصل أتباعها إلى أزيد من 120 ألف شخص، حسب ما نشره موقع “world religions”.

ديانة مارادونا مقتبسة من المسيحية

بداية تأسيس ديانة وكنيسة مارادونا كانت على يد الصحفيين الأرجنتينيَّين أليخاندرو فيرون وهيرنان آميس بابتكار، في مدينة روساريو الأرجنتينية، يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول 1998، وتم اختيار هذا اليوم؛ لأنه يوم ميلاد مارادونا، كما تم اقتباس هذا الدين من المسيحية، من خلال الصلوات والأدعية والطقوس المعتمدة في التعبد داخل الكنيسة.

وجاءت فكرة اختيار مارادونا “رباً لكرة القدم”، حسب تعبير جمهوره من أتباع الكنيسة المارادونية، بعد الهدف الذي أحرزه في شباك منتخب إنجلترا، خلال كأس العالم عام 1986، حين راوغ ستة لاعبين وحارس مرمى المنتخب المنافس، إضافة للهدف الثاني الذي سدده بيده.

واعتبر محبو مارادونا أن هذا الهدف الثاني رد اعتبار للأرجنتين بعد هزيمة البلد أمام القوات البريطانية في حرب جزر الفوكلاند سنة 1982، وهي الحرب التي خسرت فيها الأرجنتين السيطرة على هذه الجزر بعد 74 يوماً من الحرب.

كما أن تعليق مارادونا على الهدف الثاني، والذي قال فيه: “إن يد رب هي التي أحرزت هذا الهدف”، جعل بعض عشاقه من الأرجنتين يظنون أنه إله كرة القدم، وبعد سنتين فقط أعلنوا عن الديانة الجديدة الخاصة بمحبي الساحرة المستديرة، وأطلقوا عليها اسمه.

الإيمان برِجل مارادونا اليسرى السحرية لاعتناق ديانته

تم تحويل مطعم أحد محبي مارادونا إلى كنسية خاصة بالديانة المارادونية، حيث تم تزيين المدخل بمزهرية كبيرة بداخلها عدد من كرات قدم.

عند الدخول إلى مذبح الكنيسة تجد المقاعد مصطفة كما هو الحال في الكنائس العادية، لكن الاختلاف يكمن في أنها مزينة بقمصان لاعبي كرة قدم من منتخبات مختلفة.

فيما زينت أرض الكنيسة بعشب اصطناعي شبيه بالعشب المستعمل في الملاعب، عليه صور لكرة القدم، واستبدلت رموز الدين المسيحي بصور لمارادونا منذ طفولته، ملخصةً أبرز مراحل حياته، أهمها فترة الاحتراف الكروي، كما تم تزيين باقي مرافق الكنيسة بشموع مطبوع عليها صورته.

صورة من داخل كنيسة مارادونا|gettyimages

ومن أجل اعتناق هذه الديانة الخاصة بعشاق كرة القدم، يجب اتباع عدة شروط وهي الإيمان بأن دييغو مارادونا لاعب كرة قدم عظيم، وخالق للسحر والعاطفة، وأنه “رب” لكرة القدم، وأنّ كنيسته واحدة.

فيما تعتبر أهم شروط الإيمان بأن الهدف الذي سدده في كأس العالم 1986 كان بفضل المراوغة العبقرية والقدم اليسرى السحرية لمارادونا، لأنه شخص خارق وغير عادي، يستحق أن يطلق عليه لقب قديس، خصوصاً بعد معاناته مع الفقر عندما كان صغيراً، ليصبح رمزاً من رموز كرة القدم عالمياً بعد ذلك.

كما أن هناك شروطاً أخرى مفروضة على الراغبين في الانضمام لهذا “الدين الكروي”، وهي تغيير الاسم الثاني للشخص الراغب في اعتناق هذا الدين لـ”دييغو”، وإعادة تمثيل الهدف الشهير لمارادونا، وفي حال الفشل فيه بعد المحاولات الثلاث المسموحة بذلك، تتم إعادة المحاولة بعد مرور سنة كاملة على التجربة الأولى.

وبعد ضمان القبول من أجل الانضمام لديانة مارادونا، يقوم المنتسب الجديد بالقَسَم على كتاب “أنا دييغو”، وهو سيرة مارادونا الذاتية، إذ تم اختياره ليكون بمثابة إنجيل لهذه الديانة.

دييغو مارادونا| مواقع التواصل الإجتماعي

تقويم سنوي خاص بالديانة المارادونية

لمعتنقي الديانة المارادونية، والذي وصل عددهم إلى أزيد من 120 ألف شخص عبر العالم، تقويم سنوي خاص بهم، وهو التقويم الذي بدأ في تاريخ ميلاد دييغو مارادونا، أي 30 أكتوبر/تشرين الأول 1960، فهم حالياً يعيشون في سنة 62.

وقد حدد المارادونيون هذا اليوم ليكون عيداً دينياً لهم، يحتفلون فيه بميلاد لاعبهم المقدس، إذ إن طقوس الاحتفال المعتمدة في هذا اليوم شبيهة باحتفالات عيد “الكريسماس”.

هناك عيد آخر يتم الاحتفال به من طرف معتنقي الدين المارادوني، وهو يوم 22 يونيو/حزيران الذي أحرز فيه مارادونا الهدف الشهير ضد إنجلترا في كأس العالم 1986، والذي يعتبر أكثر هدف راسخ في ذاكرة محبي كرة القدم.

الكرة فوق كل شيء

بالإضافة للشروط الخاصة بهذه الديانة، حدد محبو مارادونا عدة وصايا يجب على المنخرطين الالتزام بها، وأطلق عليها اسم الوصايا العشر، وهي:

الكرة لا يمكن أن تُلطّخ.
حِبّ لعبة كرة القدم أكثر من أي شيء.
أعلن عن حبك غير المشروط لكرة القدم.
دافع عن ألوان الأرجنتين.
بَشّر بكلمات “دييغو مارادونا” في جميع أنحاء العالم.
صلّ في الأماكن التي بشّر فيها بالعباءات المقدسة.
لا تُشهر اسم دييغو في نادٍ واحد.
اتبع تعاليم الكنيسة المارادونية.
أطلق اسم دييغو على مولودك الجديد.
لا تكن شخصاً متهوّراً.

محبي دييغو مارادونا يودعونه في الهند|shutterstock

توفي دييغو مارادونا في 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، بعد أيام قليلة من خضوعه لعملية جراحية بسبب تعرضه لجلطة دماغية.

وشكَّل خبر وفاته صدمة كبيرة لمحبيه حول العالم، خصوصاً من هم منخرطون في الديانة المارادونية.

تم الدعاء والصلاة له في الكنيسة التي تحمل اسمه، وكذلك في كنائس أخرى عبر العالم، للأشخاص الآخرين الموجودين خارج الأرجنتين.

عربي بوست

اقرأ أيضا: شقيقتان توأم تتزوجان من شقيقين توأم والنتيجة مدهشة.. صور

شام تايمز
شام تايمز