الإثنين , أبريل 15 2024

“لعنة الأسد” تصيب جونسون

“لعنة الأسد” تصيب جونسون

شام تايمز

انضم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى قائمة ضحايا “لعنة الأسد”. تحدث موقع “بوليت روسيا”، عن ميم (mem) طويل الأجل يضع حدًا لمهن السياسيين الغربيين.
يبدو أن ملحمة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تقترب من نهايتها. وقد أعلن جونسون اليوم أنه استقال، مؤكدا أنه سيواصل أداء مهامه حتى يتم انتخاب رئيس وزراء جديد.
وغادر أكثر من 50 مسؤولا حكومته في الأيام الأخيرة. سبب الاحتجاج الجماهيري فضيحة المثليين: قام جونسون بترقية ممثل حزب المحافظين الحاكم في مجلس العموم، كريس بينشر، الذي اتهم بالتحرش الجنسي بالرجال. بالإضافة إلى ذلك، فإن البريطانيين غاضبون من مشاركة رئيس الوزراء في الحفلات خلال فترة الإغلاق في 2020-2021.

شام تايمز

وهكذا، انضم بوريس جونسون إلى قائمة ضحايا “لعنة الأسد”. وذكر الموقع: “الحديث عن ميم طويل الأمد، يتلخص جوهره في أن جميع السياسيين الذين دعوا الرئيس السوري بشار الأسد، المنتخب شرعياً، إلى ترك منصبه، يستقيلون في نهاية المطاف”.

ومن بين “الملعونين”، على سبيل المثال، سياسيون بارزون مثل الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، ومستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون، ورئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون، وتوني بلير وتيريزا ماي، ورؤساء فرنسيون، نيكولا ساركوزي وفرانسوا هولاند، والرئيس السابق لمصر حسني مبارك، والرئيس السابق لمجلس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، والمستشارة الألمانية السابقة أنجيلا ميركل والعديد من الأشخاص الآخرين. هذه ليست كل القائمة التي رددت شعار “الأسد يجب أن يرحل”، الذين دفعوا ثمن ذلك في نهاية المطاف حياتهم المهنية، لقد انضم إليها بوريس جونسون، الذي دعا أيضًا رئيس سوريا إلى الاستقالة.

سبوتنك

شام تايمز
شام تايمز