السبت , مارس 2 2024
أسماك من البحر الأحمر تظهر في سوريا.

أسماك من البحر الأحمر تظهر في سوريا.. هل تصلح للأكل؟

الساحل السوري، من السواحل الغنية بالأسماك في المنطقة، وهي على أنواع مختلفة، من بينها البلميدا، والسلطان إبراهيم، وغيرها، غير أن نوعا جديدا من الأسماك لم سبق أن عاش في السواحل السورية، تم اصطياده قادما من البحر الأحمر.

شام تايمز

سمكة “سباردي”

شام تايمز

تقرير اعلامي، أشار إلى أنه تم تسجيل الظهور الأول لسمكة “سباردي” في مدينة بانياس أمس، مضيفا أنه بعد التواصل مع صيادين في بانياس، أكدوا أنه تم اصطياد سمكة “سباردي” عن طريق بندقية الصيد بالقرب من شواطئ بانياس، وأنه لأول مرة يرى هذا النوع من الأسماك.

التقرير نقل عن المحاضر في المعهد العالي للبحوث البحرية في جامعة تشرين، فراس الشاوي، أن هذه السمكة تظهر اليوم لأول مرة في المياه السورية، وهي من نفس فصيلة سمك القجاج المتعارف عليه في المياه السورية، مضيفا، أنها تشبه القجاج من ناحية الشكل والبقعة الصفراء فوق العين والتقوّس عند الفم، لكن الفرق الوحيد هو لون الزعانف، مدللا بأن لون زعانف سمكة القجاج فضية، أما زعانف سـمكة “سباردي” لونها أصفر زاهي.

وبحسب الشاوي، فإن سمكة “سباردي” غريبة عن المياه السورية وحوض البحر المتوسط بشكل عام، إذ أنها تعيش في البحرالأحمر، مشيرا إلى أنها جاءت إلى المياه السورية عبر قناة السويس، وهذه ليست المرة الأولى التي يسجّل فيها ظهور أسماك غريبة في الشواطئ السورية، عازيا السبب وراء ذلك إلى التغيرات المناخية وارتفاع درجة حرارة البحر المتوسط 5 درجات مئوية عن المعدل لتصبح قريبة من خط الاستواء، ما يجعل الأسماك التي تعيش في المياه الدافئة تنتقل أيضا للعيش في مياه البحر المتوسط.

وبيّن الشاوي الى أنه نظرا لحجم السمكة، فإنه من المفترض أن يكون هناك أسماك أخرى من نفس النوع موجودة في المياه السورية، موضّحا أن هذه السمكة صالحة للأكل، وهي من الانواع المنتشرة والمحبّبة حول العالم.

تقرير سابق لـ”الحل”، أشار إلى أن صيادي مدينة بانياس تمكنوا من اصطياد 2000 سمكة نوع بلميدا، وتراوح وزن الواحدة ما بين 4 و 7 كيلو غرامات، وتم بيع السمكة الواحدة ب 15 ألف ليرة سورية، وفق ما نقلته صحيفة “تشرين” يوم الجمعة الماضي.

وبيّن التقرير، أنه خلال أقل من ساعة تم بيع كامل الكمية بحسب صيادين في بانياس، مشيرين إلى أن اصطياد كميات كبيرة من سمك البلميدا بهذه الفترة من السنة أمر طبيعي، فهذا موسمه وحاليا تمر ببحر بانياس أفواج كبيرة منه، حتى إن الناظر يرى تغير لون البحر من الأزرق للأسود بسبب الأعداد الكبيرة من هذه النوعية.

وأوضح الصيادون، أنه كان بإمكان الصياد اصطياد كميات أكبر من سمك البلميدا ولكن تم الاكتفاء بهذا العدد حفاظا على سعر الكيلو والذي لم يتجاوز 3000 ليرة، وهو سعر يلقى إقبالا كبيرا، مبيّنين أنه انخفض سعرها إلى أدنى مستوياتها منذ نحو عام، حيث وصل سعر الكيلو إلى أقل من 2000 ليرة سورية لدى بعض البائعين.

يُشار إلى أن السواحل السورية، شهدت مؤخرا ظهور أنواع غريبة من السمك، كسمكة الشيطان، وسـمكة كلب البحر، كما تم اصطياد أسماك بأحجام كبيرة كسمكة التونا العملاقة التي وصل وزن آخر سـمكة ضخمة تم اصطيادها 112 كغ.

اقرأ أيضا: جفاف ينابيع في ريف درعا الغربي يهدد السكان بالعطش

شام تايمز
شام تايمز