الخميس , يوليو 25 2024
شام تايمز
عائلة "إسلام علوش": تم نقله لسجن مشدد وتعرض للضرب من قبل الأمن الفرنسي

عائلة “إسلام علوش”: تم نقله لسجن مشدد وتعرض للضرب من قبل الأمن الفرنسي

شام تايمز

عائلة “إسلام علوش”: تم نقله لسجن مشدد وتعرض للضرب من قبل الأمن الفرنسي

شام تايمز

قالت عائلة “مجدي نعمة”، المعروف باسم “إسلام علوش”، الناطق السابق باسم “جيش الإسلام” والمعتقل في السجون الفرنسية، إن قاضية التحقيق اتخذت إجراءً “انتقامياً” بحقه من خلال نقله إلى سجن “مشدد”، بعد أن طعن في اختصاصها النظر بالقضية.

شام تايمز

وتحدثت العائلة في تغريدات نشرتها عبر موقع “تويتر” عن تعرض “نعمة” للاعتداء والضرب بوحشية من قبل عناصر الأمن الفرنسي خلال عملية النقل إلى السجن المشدد، ولفتت إلى أن عدداً من الشهود الذين طلب محامي الدفاع شهادتهم “يتهربون من تقديم الشهادة، خشية التعرض لضغوط من جهة الادعاء”.

ولفتت إلى أن الدكتور بركات اليوسف، الناشط وعضو المكتب السياسي في “جيش الإسلام” سابقاً، في مقدمة الشهود الذين أحجموا عن تقديم شهاداتهم، “خشية التعرض لضغوط قد تهدد عمله الحالي مع إحدى المنظمات الدولية”.

وسبق أن أصدرت عائلة “مجدي نعمة”، بياناً إلى الرأي العام حول قضيته واستمرار اعتقاله دون حكم قضائي في فرنسا.

وتحدث بيان العائلة عن مرور عامين على اعتقال “مجدي” في فرنسا، دون محاكمة، منهم ثمانية أشهر لم يعرض فيهم على التحقيق نهائيا، مؤكدة أن هذا أمر لا تقبله شرعة دولية أو إنسانية أو دينية.

ويُعتبر إسلام علوش الناطق السابق باسم فصيل “جيش الإسلام”، المتهم بدوره كفصيل مسلح بـ”ارتكاب جرائم دولية ممنهجة” ضد المدنيين الذين عاشوا تحت حكمه من عام 2013 حتى عام 2018، بحسب “المركز السوري للإعلام وحرية والتعبير”، الذي قدم، في 26 من حزيران عام 2019، بالإضافة إلى عائلات ضحايا تلك التُهم، شكوى ضد “جيش الاسلام” على الجرائم التي ارتكبها الفصيل في غوطة دمشق الشرقية.

كما اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” فصيل “جيش الإسلام” بارتكاب “جرائم حرب” لاستخدامه محتجزين لديه “دروعًا بشرية”، بينهم مدنيون، عبر وضعهم في أقفاص حديدية وُزعت في الغوطة الشرقية في تشرين الأول عام 2015.

اقرأ ايضاً:“إنه جحيم”… مرتزقة يتحدثون عن الجانب المظلم لتواجدهم في أوكرانيا

 

شام تايمز
شام تايمز