الإثنين , أبريل 15 2024
هل يوجد دلالات جيولوجية خطيرة لتعدد الهزات الأرضية قرب السواحل السورية؟

هل يوجد دلالات جيولوجية خطيرة لتعدد الهزات الأرضية قرب السواحل السورية؟

هل يوجد دلالات جيولوجية خطيرة لتعدد الهزات الأرضية قرب السواحل السورية؟

شام تايمز

تسببت الهزات الأرضية المتتالية في الآونة الأخيرة في منطقة شرقي البحر المتوسط، بحالة من القلق والهلع الواضحين بين سكان المنطقة، وأدت تلك الحوادث المتكررة إلى انطلاق الإشاعات والتحليلات على مواقع التواصل الاجتماعي مما زاد من حالة الخوف غير المبررة، لأن كل تلك الإشاعات غير منطقية ولا تستند إلى خلفية علمية واضحة.

شام تايمز

الزلازل عموما هو هزات عنيفة في القشرة الأرضية ناتجة عن تفريغ كمية كبيرة من الطاقة في باطن الأرض، وتكون هذه الهزات متخامدة وأخف شدة كلما ابتعدنا عن مركز تفريغ الطاقة الذي يسمى بؤرة الزلزال.

أوضح خبير الهندسة الزلزالية، الدكتور المهندس أحمد عبود لـ”سبوتنيك” في هذا الخصوص: “تتعرض القشرة الأرضية عموما لـ5 – 7 آلاف هزة خفيفة سنويا، مشابهة للهزات التي شهدناها في الفترة القريبة الماضية في منطقة شرقي المتوسط”.

وتابع: “يؤشر تكرار هذه الهزات بهذا التواتر إلى أحد ثلاثة احتمالات، أولها، أن تكون هزات عادية روتينية تحدث بشكل متكرر؛ والثاني أن تكون تفريغ سلس للطاقة الكامنة في جوف الأرض، وفي هذه الحالة يقي النشاط الزلزالي المنطقة من زلزال كبير، عن طريق تفريغ الطاقة على شكل هزات بسيطة؛ والثالث أن تكون مقدمة لزلزال كبير مدمر غالبا ما يحدث في المناطق ذات النشاط الزلزالي الحاد كاليابان مثلا”.

وعن تحديد الاحتمال الأقرب لمنطقة شرق المتوسط قال: “أنا شخصيا أرجح الاحتمال الأول كون بؤر هذه الهزات متباعدة نسبيا، من العقبة إلى قبرص إلى بيروت إلى تركيا، ولكن الاحتمال ليس مؤكدا لأن العلوم، وحتى الحديثة منها، تخمن وتتوقع، وهي ما زالت عاجزة عن معرفة الحقيقة الدقيقة”.
ولتوضيح مدى خطورة الهزات الأخيرة في المنطقة على المدن والبنية التحتية في المنطقة قال: “تقدر شدة هذه الهزات التي شهدها الشرق الأوسط مؤخرا وفق مقياس “مركالي” الذي يحدد شدة الزلزال بحسب آثاره التدميرية بـ 4 إلى 5 درجات من أصل 12 درجة، وهي لا تؤثر على الأبنية السكنية أيا كان نوعها، أما الهزات ذات الشدة 6 إلى 7 درجات حسب “ميركالي” فيمكن أن تؤدي إلى تشققات متفاوتة حسب نوع المبنى وحسب جودة البناء، بينما الهزات ذات الشدة 8 إلى 10 فيكون لها تأثير على الجملة الإنشائية للمبنى، وقد تكون هدامة، أما الدرجة 11 فما فوق، فتعني الدمار الشامل للمدن”.

وختم: “بالعودة إلى الهزات التي تتعرض لها منطقة الشرق الأوسط ومن الناحية الجيولوجية فيمكن أن تكون مقدمة لزلازل مدمرة ويمكن أن تكون حركة عادية من الحركات اليومية للقشرة الأرضية، ويمكن أن تكون تفريغ هادئ للطاقة يقي المنطقة من الزلازل المدمرة، أي أنها لا تشكل مؤشرا لأي حدث قادم، بل هي حدث مضى وانتهى، ويمكن أن تكون استمرارية لبعضها لكن تكرارها لا يعني أبداً أنها مرتبطة ببعضها”.

وأفادت تقارير صحفية أن عدة زلازل ضربت شمال غربي منطقة اللاذقية السورية، وتم الشعور بها بشكل واضح، وتم تقدير قوة الزلازل 4.7 على مقياس “ريختير” في منطقة يايلاداغي في مقاطعة هاتاي في لواء إسكندرون، وشعر الناس بها في سوريا وقبرص.

إقرأ أيضا: الاتكال على الطيور.. هل منطقة سوريا ولبنان مقبلة على زلزال مدمر؟

شام تايمز
شام تايمز