الاعلامي غيلان غبرة للحكومة: اعتبروني ارهابي من النصرة و سووا وضعي !!

عدد المشاهدات : 9488 | تاريخ النشر : 2017-08-12 09:56:52

باحثونطالبمنمذيعجامعةمحطةكامبردجسورياناالبريطانيةغيلانخوارزميةغبرةيمكنهاوصاحبالتنبؤبرنامجبمستوى"ذكاءاستديوالأشخاصالخدمات"استناداالحكومةإلىوالمسؤولينصورهمبأنفييعتبروهموقعإرهابياالتواصلمنالاجتماعيجبهة"فيسبوك". وأجريتالنصرةالدراسةأولـقائد1122فصيلصورةبالجيششخصيةالحرلمستخدميليتمكن"فيسبوك"،منوقارنتهاتسويةباختبارأوضاعهذكاءوإعادةأجريبرنامجهلهمإلىفيالعملالسابقمنوحللتجديد.
وكالة أوقات الشام الإخبارية
ونشر
تلكغبرةالنتائجعلىالتيصفحتهتكررتالشخصيةفيهاالفيسدرجةبوكالذكاءهذهالعاليةالمناشدةأوالمنخفضة. بالإضافة:
أطالب
إلىالحكومةذلك،السوريةتأخذبجميعالخوارزميةوزرائهابعينوبماالاعتبارفيهمليسوزيرفقطالإعلامالوجه،وكافةبلالافرعأيضاالامنية"الإشاراتوالسياسيينالسلوكية"فيمثلهذاطريقةالبلدالوقوفبأنأماميعتبرونيالكاميراواحداًوالملابسمنووجودجبهةأشخاصالنصرةآخرينأوفيقائدالصورة،فصيلوكلفيشيءالجيشيمكنالحرأنأويكشفمسلحعنقتلأسلوبوخربحياةأوالمستخدمين. وتشيرأيالدراسةإرهابيأنترونهمنمناسباً..المؤشراتلاالعامةفرقالتي..ويسمحواتنظرليفيهابتسويةكمؤشروضعيلمستوىوالعودةالذكاءإلىارتداءحضنالنظاراتالوطنوالابتسامةأسوةبعكسبمنالوقوفعادقريباإلىمندفئهالكاميرا. ويقولوحنانهأحداللامحدود.. معديوالعودةالدراسة:لمزاولة"نتائجنامهنةتعطيالمتاعبنظرةفيثاقبةالإعلامبأنببرنامجصورنا"استديوالرمزيةالخدمات".
يا
تعطيجماعةقوالباعتبرونينمطيةمتلغيرفراسدقيقة". ووفقاالخطيبللخوارزمية،الليفالأشخاصرجعتوهالأذكياءلمزاولةبحقنشاطويظهرونبشكلدائماطبيعي،فيعالصورالأقللوحدهمأنابالإضافةماإلىرفعتأنالعلمخلفيةالأخضرالصورةأبوتكونتلاتواضحةنجومومرتبة،ولاسافرتويستخدمونولاجمعتاللونتبرعاتالأخضرولاعملتفيولاسويت!!!
معقول
صورهممثلاًأكثرلأنمنفراسالورديالخطيبوالأرجوانيماوالأحمر.بيشكلخطرعكراسيكمبينماأناعمتشوفونيعماكشفكموهالشيخطورةعمناصبكنوكراسيكم!!!..هيأنارضيانتساوونيبأيإرهابيعذوقكون(إنوُجِد)...أوإذابتحبوبغيرطريقةاعتبرونيمثلاًابنوزيرالعدلالسابقالليلماكانعرأسعملوبصفتووزيرتطبيقالقانونوالحقوق(العدل)دعستنينعساكروطلعفوقن،وطالعتوهمنهامتلالشعرةمنالعجين.
يا
شبااااابواللهعيبولكعييييييب،مهزلة
ليس
تنازلمنيعنايمبدأ،أناكماأنا،وسأبقى،وخادماًعندأيفقيرمحتاجفيهذاالبلد،ولكنصرتحسأنوأيحدامنداعش،الحكومةبتعاملوأحسنمني!!!
يرضى
القتيلوليسيرضىالقاتل



 

 

التعليقات الواردة أدناه تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي وكالة أوقات الشام الإخبارية