بينهم مدراء ومعاوني وزراء.. 1000 قائد إداري في مؤسساتنا يرسبون في اختبارات الكفاءة الإدارية!

عدد المشاهدات : 1635 | تاريخ النشر : 2017-08-10 10:35:20

المخرجهيالسوريفضيحةناجيومنطعمةالعيارزوجتهالثقيلالممثلةعندماالسوريةيفشلكندةنحوحناألفبحفلقائدحضّرإداريلهفيبمناسبةمؤسساتناعيدمنميلادها،بينهمدعامعاونيلهوزراءشقيقهاومديرينمجدعامينحنا،ومركزيين،وعددويسقطونمنفيأصدقائهااختباراتالمقربين،الكفاءةبأحدالإداريةالمطاعم. وشاركتضمنحناماجمهورهايعرفعبرببرنامجصفحتهاالجدارةالخاصةالقياديةعلىالذيأحدسبقمواقعوأطلقتهالتواصلوزارةالإجتماعي،التنميةأجواءالإدارية،عيدفشلالميلادهؤلاءبمقطعفيفيديوالمقامعكسالأولمدىهوسعادتهاحتماًبمفاجأةيؤشرزوجهاإلىالذيحجمأهداهاالواسطة13والمحسوبياتساعةالتييد،مكنتهمبسببمنشدةتبوءحبهامناصبللساعاتقياديةوهوعليامافيضاعفمؤسساتنافرحتها،الرسمية،حتىهذاأنهاإذامنحتسلمنازوجهاجدلاًقبلةأنتعبيراًالبرنامجمنهاوالمشتغلينعنعليهسعادتهاتعاملوابمفاجأته.   بمهنيةبعيداًعنالتدخلاتالشخصيةفيماتقدممنأبحاثوعروض.
وكالة أوقات الشام الإخبارية

رسمياً
كانتأصدرتوزيرةالتنميةالإداريةسلامالسفافأولأمسالقراررقم15المتضمنمنحشهادةمتقدمةبالكفاءةالإداريةلمتتبعيبرنامجالجدارةالذينووفقالقراراجتازوانظامالاختباروالتقييمبنجاح.

البرنامج
الذياستهدفعندانطلاقتهالأولىأكثرمن1000شخصمنمختلفالمستوياتالإدارية(معاونوزير_مديرعام_مديرمركزي)فيالجهاتالعامةاستطاعثمانيةمتقدمينفقطنيلشهادتهاثنينمنوزارةالتنميةالإداريةنفسها،واثنينمنوزارةالزراعة،واثنينمنالدفاع،وواحدمنالصحة،وآخرمنرئاسةمجلسالوزراء،طبعاًالبقيةكانإقصائهممنالبرنامجعلىعدةمراحل،حيثلميتقدمللفحصالكتابيالمؤتمتسوى450نجح67منهمفقطوتقدمواللمرحلةالنهائيةبأبحاثهموعروضهم،منطقياًيعنيأن59منهملمترقعروضهمأبحاثهمأوعرضهملهالمعاييراللجنةالمؤلفةمنوزيرينسابقينهموزيرالتعليمالعاليالسابقعامرماردينيووزيرالاقتصادالأسبقهمامالجزائريإضافةللسيدةأنصافحمدمديرةسابقةلهيئةشؤونالأسرة.

 وفي
سياقمتابعتناللبرنامجلمتتوقفعندالخبرالرسميالذيأعلنتهالوزارةعبرصفحتهاعلىالـ"فيسبوك"،وعدمالرضىعنالنتائجمنعددلابأسبهمنالمتقدمينوالمتقداتللمرحلةالنهائيةأثارجدلاًكبيراًوأثارأكثررغبتناللبحثوالتقصيعنحقيقةماحدث،وخاصةبعدأنتلقيناإشاراتمنبعضهمتفيدبأنثمةتدخلاتشخصيةعومتبعضالأسماءالتينالتالشهادةوليسكلمننالشهادةالكفاءةالإداريةاستحقهاوليسكلمنرسبهوفاشلعلىالأقلهذاماستوضحهوقائعماحدث.

منطقياً
اعتقدناأناللجنةالتيأشرفتعلىتقييمالأبحاثوالعروضتمتلكالجوابالشافيالذيمنالمفترضأنيبددهواجسناالمتأتيةمنتشكيكمنخاضغمارالبرنامجبالنتائجالنهائية،واللافتأناللجنةذاتهاعززتالشكوكأكثرمنذلكأعضاءهالميخفودهشتهممنالنتيجةالمتواضعة.

وزير
التعليمالعاليالسابقالدكتورعامرماردينيأفادفياتصالهاتفيأنهاطلععلىأربعةأبحاثمنأصل17بحثاًمقدماً،دكتورالصيدلةأكدأنبحثينعلىالأقلكانامميزين،وتمنععنذكرأصحابالبحثين،الرجلأشارإلىماقالإنهاإشكاليةتمثلتبعدماطلاعأعضاءاللجنةعلىجميعالأبحاثالمقدمة،وعليهتمتقييمباقيالعروضبمعزلعنتفاصيلالبحث،ولوأنهقسمالأبحاثوفقمامشاهدتهالعروضإلىثلاثمستوياتثلثهاجيدومميزوثلثاخرمتوسط،فيماالثلثالمتبقيسيءجداً،لافتاًإلىمالمسهمنخوفلدىبعضالعارضينمنوزرائهمفقدموارؤيةفيهاشيئمنالمواربةعلىحدتعبيره،بعضالمتقدميناستعانوابمرؤسيهمفيالبحثيقول"مارديني".

وزير
الاقتصادالأسبقهمامالجزائريفياتصالمماثلترددفيبادئالأمرعنالتعليقعلىالموضوعواكتفىبالقولأنامتفاجئأنعددالناجحينثمانيةفقط،وبداواضحأنخبرصدورالنتائجلميصلهبعد،تفاجأأكثرعندماعلمأنفريقوزارةالاتصالاتالذيقدمبحثينلميجتزالاختبارمعتبراًأنعملهمكانمميرزاً،تحفظعنالادلاءبأيتعليقلنجاحمتقدمينمنوزارةالتنميةالاداريةوواحدمنرئاسةمجلسالوزراء،الرجلقالإنهاطلععلى6أبحاث،أستاذالاقتصادكانأكدأنهومنخلالتقييمهللعروضكانتوقعنجاح10علىالأقلفيحالكانفيغايةالصرامة،ونجاحضعفالعددمعقليلمنالمرونة.

القطب
الثالثفياللجنةكانتالدكتورةأنصافحمدالتيبدتأكثرحزماًتجاهالمتقدمينإلاأنهاتوقعتأنيكونعددالناجحينأعلىبقليل،المديرةالسابقةلهيئةشؤونالأسرةكانتأشارتفيمكالمتهاالهاتفيةإلىأنعلامةالنجاحالمحددةمرتفعة(75)وهذايعودللقائمينعلىالمشروعأمرتقديره،لكنهاقالتربمامنتوقعناهممنالناجحينكانتعلاماتهمأقلبدرجةأودرجتين،ولفتتإلىأنهاكماباقياللجنةلميكنلهمعلممسبقبعلامةالنجاح،هيأضافتإنهلايمكنللجنةالتنبؤبالنتايئجفكلواحدمنأعضائهاوضععلامةمنفردةإنكانعلىالبحثالذياطلععليه،أوعلىالعرضوفقمعاييرتقييمهالمحددةفيورقةالاستمارة،استاذةالفلسفة(سيميولوجياومنطق)رفضتاعتراضالمشاركينعليهاوقولهمإنهالايمكنهاتقييمبحوثتطبيقية،منمنطقأنهاشخصيةعامةولهاتجربةإداريةعلىحدتعبيرها،وهوماينطبقعلىالدكتورعامرماردينيكدكتورصيدلانيووزيرسابق،الأبحاثكانتوزعتعلىأعضاءاللجنةوفقالاختصاصالأقرب،"حمد"شاركت"الجزائري"بالرأيحولمسألةأنوقوعالبرنامجبينوزيرينلكلمنهماسياستهوكونهتجربةأولىفمنالطبيعيأنيتعرضلبعضالصعوباتوعدمالوضوعبالنسبةللمتقدمين،المشتركينبالبرنامجلميكونلهمعلمبالامتحانتؤكد"حمد".

مصادر 
كانتأفادتبأنالوزيرةسلامالسفافسارعتيومإصدارالنتائجعبرفريقعملهافيالوزارة،سارعتشفهياًلإبلاغالمتقدمينممنلميحالفهمالحظبالتتويجبالكفاءةالإداريةبأنالفرصةمازالتسانحةلهم،وأنالوزارةستعدكتبوتوجههاإلىجميعالموؤسساتوهوماحدثبالفعلوفقمعلوماتوردتنالحظةإعدادهذاالتحقيق(سيكونبإمكانالراسبينالتقدمفيدوراتلاحقةمعإجراءبعضالتعديلعلىأبحاثهم)،وهوماكاناعتبرهالمشاركينبمثابةذرالرمادفيالعيونلتخفيفردةفعلالراسبينمنهم،طبعاًوفقإفاداتهم.

ومما
تقدموخاصةإفاداتأعضاءاللجنةباتمنالواضحأنشكوكالراسبينالـ59أوبعضهمعلىالأقلالذينكانواتأهلواإلىالمرحلةالنهائيةمنالبرنامج،ترتكزفيالمقامالأولعدمالشفافيةمنقبلوزارةالتنميةقائدةالمشروع،حيثأنكلعضوفياللجنةاطلععلىعددمحددمنالأبحاث،بينماشاهدوقيمجميعالعارضينووضععلامةخاصةبهووفقرؤيتهالشخصيةوخبرتهالإداريةدونالتشاورمعبقيةالأعضاء،وعليهفإنهمنالسهلالتلاعببالنتائجعلىحدقولهم،فيماكانمنالحكمةعلىالأقلأنتتولىاللجنةجمعالعلاماتوالتشاورفيمابينهاوإصدارالنتائج(العلاماتمقسمة40%علىالبحثو60%للعرض)،معالإشارةإلىأنالمتقدمينلميكونواعلىاطلاعبالمعاييرالتيسيقيمبموجبهاالعرض،أكثرمنذلكذهبتاللجنةباتجاهاعتمادنظامالجامعاتفيوضعالعلاماتاعتقاداًمنهمأنعلامةالنجاحهي60،لذلكفإنالنتائجتراوحتبينالـ60والـ75بحسبالمصدر.

يذكر
أنوزارةالتنميةالاداريةمنتصفالشهرالأخيرمنالعام2015كانتأطلقتبرنامج“الجدارةالقياديةفيالقيادةالإدارية”الذيقالعنهالخبرالرسميحينهاإنهيأتيضمنمشروعالإصلاحالإداريفيسوريةويستهدفالقياداتالإداريةالقائمةعلىرأسعملهافيالجهاتالعامةكمعاونيالوزراءوالمديرينالعامينوالمركزيينومنفيحكمهموذلكبحضوررئيسمجلسالوزراءالسابقالدكتوروائلالحلقيووزيرالتنميةالسابقحسانالنوري.

صاحبة
الجلالة



 

 

التعليقات الواردة أدناه تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي وكالة أوقات الشام الإخبارية