بعد الانتصارات العسكرية الاخيرة.. الفوسفات يصل لطرطوس بعد غياب 7 سنوات

وكالة أوقات الشام الإخبارية

مشهد جديد للعملية التنموية والانتاجية يشهدها مرفأ طرطوس هذا اليوم بوصول قطار نقل الفوسفات لتبدأ مرحلة جديدة من العمل عبر تصدير هذا المنتج الهام والحيوي الذي سيكون له عائد اقتصادي واستراتيجي كبير في اقتصادنا .

هكذا اذاً، وبعد جهود مضنية قامت بها الكوادر العاملة في وزارة النقل عبر أعمال تأهيل الخط الحديدي على طول سكة القطار البالغة / 186 /كم من حمص حتى خنيفيس- مناجم الشرقية، ليصبح طول السكة 289 كم من مناجم الشرقية باتجاه مرفأ طرطوس، لتأمين نقل الفوسفات بين حمص وطرطوس.

وفي تصريح خاص قال وزير النقل المهندس علي حمود الذي حضر ميدانياً عمليتي تحميل الفوسفات في مناجم الشرقية في خنيفيس وعملية التفريغ في صوامع الفوسفات الخاصة داخل مرفأ طرطوس أن هذا الإنجاز هو بفضل تحرير بواسل جيشنا العربي السوري لمناطق مرور السكة الحديدية بدءاً من حمص ومهين والفجوة والبصيري وشرق خنيفيس وصولاً الى مناجم الشرقية وبسط الآمان على امتداد تلك الأراضي ثم قامت وحدات الهندسة العسكرية بتنظيف مسار السكة وحولها من العبوات الناسفة والمفخخات التي زرعها الارهابيون وبعدها جاءت الجهود الكبيرة لكوادرنا العاملة في الخطوط الحديدية السورية، حيث قدر عدد العبوات والمفخخات التي تم إزالتها /324/مفخخة. وحوالي ال٧٠ عبوة.

وقال المهندس حمود: تم صيانة الخط الحديدي من خلال ازالة الردميات و تنفيذ جسم ترابي وطبقة ساب بلاست، وتأمين بحص بازلتي، واستبدال قضبان حديدية، إضافة إلى استبدال عوارض بيتونية وتركيب جبائر فولاذية ومواد تثبيت العوارض واجراء الصيانة اللازمة للعربات ولرأس القاطر، إضافة إلى نقص في عدد من الاليات التخصصية بسبب صعوبة نقل بعض المعدات والتجهيزات،وصعوبة تأمين القطع اللازمة للصيانة وإعادة تأهيل الخط الحديدي والعمل على إعادة تصنيعها وتجميعها من مستودعاتنا ومراكز صيانة المعدات في الخطوط الحديدية السورية، وصعوبة تامين الوصلات السككية والسلالم والعوارض والمفاتيح.

وحول الكلفة قال وزير النقل تكلفة مالية /500 مليون / ليرة سورية وهو مبلغ جداً قليل عندما تتحدث اننا سنعود بتحقيق ايراد 2 مليار ل.س سنوياً، كما يمكننا على الوضع الحالي نقل 3200 طن يومياً من الفوسفات.

بدوره قال المهندس علي غانم وزير النفط: وجودنا اليوم في شركة مرفأ طرطوس وفي القسم الخاص لتصدير الفوسفات هو رسالة تحدي وارادة من كل العاملين الذين قاموا بإعادة صيانة هذه الصوامع وتجهيز مستلزمات استقبال شحنات الفوسفات القادمة من مناجم خنيفيس والشرقية وبالتالي عودة هذا المنتج القيم للاستثمار وتصديره وتحقيق مردرد هام للخزينة واضاف ان كوادرنا العاملة واصلت جهودها على مدار الساعة لانجاز واعادة تأهيل مناجم الفوسفات واصلاح ماخربته العصابات الارهابية المسلحة ووجودنا اليوم في هذه المناجم وعودة عجلة الانتاج والعمل هي دليل قوة الدولة واصرارها على العمل والاعمار.

واشار غانم الى أنه في إطار تتبع خطة أعمال المؤسسة العامة للجيولوجيا والثروة المعدنية و الشركات و الفروع التابعة لها، و استكمالاً لعملية إطلاق بدء الانتاج التجريبي للفوسفات من مناجم خنيفيس والشرقية في تدمر ومن ثم تحميله ونقله عبر القطار تمهيداً لتصديره من مرفأ طرطوس، تم اطلاق عمل مديرية تحميل وتفريغ الفوسفات بطرطوس بعد توقف تام لأكثر من عامين نتيجة الأوضاع الأمنية التي كانت سائدة في منطقة المناجم، و توقف لمدة سبعة أعوام لعمليات تفريغ الفوسفات عبر القطار نتيجة الأعمال الارهابية على سكة الحديد.

تصل طاقة التفريغ اليومية الى 5600 طن ناتجة عن سبع جولات للقطار ضمن الخطة المتوسطة ، حمولة كل جولة 800 طن و يتم تخزين الفوسفات ضمن صوامع خاصة به يبلغ عددها /22/ صومعة بطاقة تخزين أعظمية تصل الى 88 ألف طن ليصار بعدها الى عملية مزج للفوسفات المنتج من المناجم للحصول على أنواع محددة صالحة للتصدير حيث تخطط وزارة النفط حاليا لتصدير ما لا يقل عن 700 ألف طن حتى نهاية العام الحالي ، و 3 مليون طن سنويا ضمن الخطة المتوسطة بعد تأهيل معامل الفوسفات في العام القادم مع تأمين حاجة معمل الاسمدة الفوسفاتية في حمص بكمية 500 الف طن سنوياً .

واضاف م. غانم اننا نهدي الانجاز إلى أبطال الجيش العربي السوري وإلى أرواح شهدائنا الأبرار وأبناء شعبنا الوفي الأبي، ونتطلع لرفع الطاقة النقلية والتمريرية بعد إعادة إعمار مركز صيانة وإصلاح القطارات في كفر عايا وسنكون حاضرون بقوة في كل ميادين العمل والإنجاز.

‏ولفت وزير النفط المهندس علي غانم الى الجهود المبذولة لانجاز المشروع والذي لما كان ليحدث لولا تضحيات الجيش العربي السوري في التصدي للارهاب وتحرير المناجم. واضاف غانم ان هذا المشروع يأتي بعد اسبوع من الانتاج الاولي للفوسفات، لتكون سكة القطار جاهزة لنقل الفوسفات بمعدل 3-4 الاف طن يوميا مايوفر اجور النقل ويحقق ايرادات كبيرة لخزينة الدول‏، وبين وزير النفط ان الخطة تقضي انتاج ٧٠٠ الف طن حتى نهاية العام ٢٠١٧ وستكون ٤ مليون طن خلال العام القادم.
بدوره قال مهنا مهنا امين فرع الحزب بطرطوس ان عودة النقل السككي وتشغيل نقل الفوسفات عبر القطارات هو دليل عافية وقوة واصرار وتصميم الحياة والانتاج في محافظة طرطوس التي تبشر بايرادات قوية وعائد على الطبقة العاملة وتنشيط للعملية الانتاجية والتنموية فيها.

واشار صفوان ابو سعدى محافظ طرطوس بالدور الذي قامت به كوادر وزارتي النقل والنفط لاعادة استثمار الفوسفات موضحاً ان المحافظة ستضع كل الامكانيات لتسهيل وصوله بالتعاون مع وزارتي النقل والنفط.

المصدر: دمشق الآن



التعليقات الواردة أدناه تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي وكالة أوقات الشام الإخبارية