السبت , مايو 25 2024
شام تايمز

زلزال مدمر بقوة 7.7 درجات يضرب شمال غرب سوريا يخلف 237 وفاة و 639 اصابة

أفادت وسائل الإعلام الرسمية في سوريا بوقوع ضحايا ودمار كبيرين في مناطق متفرقة في سوريا جراء الزلزال القوي الذي ضرب جنوبي تركيا ومنطقة شرق المتوسط

شام تايمز

وأعلنت وزارة الصحة السورية، ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال إلى 237 وفاة و 639 إصابة في محافظات حلب، اللاذقية، حماه، طرطوس جراء الزلزال المدمر.

شام تايمز

وقال مسؤول في وزارة الصحة إنه تم رفع الجاهزية في أقسام إسعاف المشافي في كل المحافظات واستنفار فرق الاستجابة التي تقوم بنقل الإصابات للمشافي، كما تم تطبيق خطة الطوارئ العامة وخطة الإمداد للمستلزمات والأدوية لتزويد الأماكن المتضررة، وتوجيه المشافي الخاصة لفتح أبوابها للمصابين واستقبال كل الحالات.

من جهته قال مدير عام المركز الوطني لرصد الزلزال رائد أحمد إن سوريا تأثرت بالزلازل الذي حدث في شمال اسكندرون بشكل عام بمختلف مناطقها، لافتا إلى أن المناطق القريبة من مركز الزلزال في إدلب واللاذقية وحلب كانت الأشد تأثرا.

وأكد أحمد أن الزلزال الرئيسي قوته 7.7 حدث في شمال لواء إسكندرون بمنطقة يابسة أي لم يحدث في البحر وبالتالي ليس هناك مؤشرات على حدوث موجات تسونامي كما يعتقد البعض

ففي حلب ذكرت قناة الإخبارية السورية أنه جراء الزلزال، تهدم عدد كبير من الأبنية، حيث تم رصد انهيار 21 بناء في حلب أكثرها ضمن أحياء الفردوس والصالحين وصلاح الدين وتضرر عدد كبير من السيارات.

من جهته أفاد نائب رئيس المكتب التنفيذي بمحافظة حلب بـ24 حالة وفاة سجلت بمشفى الرازي ومئة إصابة.

ودعت محافظة حلب الأهالي وشركات القطاع الخاص من متعهدين ومقاولين ممن لديهم آليات لمؤازرة مؤسسات القطاع العام والمديريات الخدمية للاستنفار والمساهمة في عمليات الإنقاذ خصوصا في الأحياء الشعبية.

فيما أفادت المديرية العامة للآثار والمتاحف بتضرر قلعة حلب التاريخية جراء الزلزال المدمر الذي وقع فجر اليوم الاثنين.

وفي اللاذقية، أفاد مصدر في المحافظة برصد تضرر عدد كبير من المنازل بشكل جزئي وسقوط بعض الأبنية في مناطق متفرقة من المحافظة وسقوط بناء قديم في حي العوينة خال من السكان وفرق الإطفاء والدفاع المدني والإسعاف تتوجه إلى المواقع المتضررة، كما تم تسجيل انهيار حوالي عشرة أبنية سكنية توزعت في عدة أحياء في مدينة جبلة.

وفي مدينة القدموس، تم تسجيل انهيار عدد من الأبنية بمحيط قلعة القدموس الأثرية وانتشال مواطنين اثنين من بين الأنقاض وهما بصحة جيدة.

وفي بانياس، شوهدت انهيارات بسيطة بشرفات بعض المنازل بالسوق الرئيسي بالمدينة ونقل 17 مواطنا إلى مشفى بانياس الوطني إثر إصابتهم بجروح بسيطة.

وفي محافظة حماة، ذكرت قناة الإخبارية أن مبنى مؤلفا من سبعة طوابق في حي الأربعين انهار بالكامل وفرق الدفاع المدني تعمل على إنتشال الضحايا

كما أفاد مصدر طبي بمشفى السقيلبية الوطني بوفاة شخصين وإصابة نحو 16 آخرين بكسور ورضوض جراء الهزة الأرضية.

كما تأثرت المنطقة الشرقية من سوريا، بدمار جراء الزلزال ما أسفر عن انهيار مبنى البريد في حي العمال (المقسم الثالث).

وأوضح مدير عام المركز الوطني لرصد الزلازل الدكتور رائد أحمد أن سورية تأثرت بالزلزال الذي حدث في شمال إسكندرون بشكل عام بمختلف مناطقها، فيما كان الأشد تأثرا المناطق القريبة من مركز الزلزال في إدلب واللاذقية وحلب.
وبين الدكتور أحمد في تصريح لـ سانا أنه حدثت وستحدث هزات ارتدادية تباعاً لكنها أضعف بكثير من قوة الزلزال الذي وقع، مبينا أنه يمكن للمواطنين الذين نزلوا من بيوتهم إلى الطرقات العودة لمنازلهم في حال عدم تصدعها، لأن جميع الهزات الارتدادية اللاحقة أضعف شدة.

وأشار الدكتور أحمد إلى أن هذا الزلزال هو الأقوى خلال العمر الاستثماري للشبكة الوطنية للرصد الزلزالي أي منذ عام 1995 موضحا أن حالة عدم الاستقرار الزلزالي ستكون مستمرة ولكنها بهزات أضعف تأثيراً وضمن حدود الـ 5 درجات.

ولفت الدكتور أحمد الى أن تضرر الأبنية وتأثرها بالهزات يكون وفقاً لاستجابة هيكل بنائها ومقاومتها للزلازل مؤكداً ضرورة تدعيم الأبنية الآيلة للسقوط و المعالجة الهندسية لها.

وكان زلزال بقوة 7.7 ضرب فجر اليوم منطقة لواء إسكندرون تلاه زلزال آخر بقوة 6.4 درجات في منطقة طوروس على الحدود السورية التركية، و عدد من الهزات الارتدادية الأضعف شدة، وتأثرت بها محافظات سورية عدة، وتضرر عدد من الأبنية إثر ذلك.

شام تايمز
شام تايمز