الأربعاء , فبراير 21 2024
وفاة طفل سوري بـ “صاعقة رعدية

حادثة غريبة.. وفاة طفل سوري بـ “صاعقة رعدية”، بسبب “هاتف خلوي”

قالت مصادر أهلية، إن طفلاً توفي نتيجة “صاعقة رعدية”، أثناء تواجده في منزل ذويه بقرية “العبد”، التابعة لبلدة “تل تمر“، بريف الحسكة الغربي.

شام تايمز

وأوضحت المصادر أن الطفل الذي لم يتجاوز 10 سنوات من عمره، كان ممكساً بهاتف نقال بالقرب من نافذة في منزل ذويه، وتفاجأ ذووه بتعرضه لصاعقة رعدية ما أسفر عن وفاته على الفور.

شام تايمز

ويتزامن ذلك مع خسائر مادية كبيرة نتيجة الأمطار الغزيرة التي يشهدها “مخيم توينة”، الواقع بالريف الغربي من المحافظة، والذي تسيطر عليه “قسد”، ويقطنه نازحون من مدينة رأس العين والمناطق التابعة.

وأكدت مصادر أهلية أن “قسد”، لم تقدم أي دعم للمخيم الذي يشهد أوضاعاً مأساوية منذ يوم أمس بفعل العواصف التي تشهدها المنطقة، وذلك على الرغم من المناشدات الإنسانية التي أطلقها سكان المخيم.

ويشتكي سكان المخيمات الواقعة بريف الحسكة من عدم تجاوب المنظمات الإنسانية مع احتياجاتهم على غرار استجابتها لـ “مخيم الهول”، الذي يشكل المرتبطون بتنظيم “داعش” أكثر من 80% من مجموع سكانه الذي يقارب 55 ألف شخص.

يذكر أن “قسد” أجبرت عدداً كبيراً من العوائل النازحة على مغادرة المناطق السكانية التي نزحوا إليها عقب العملية العدوانية التي شنتها قوات النظام التركي في تشرين الأول من العام 2019، وألزمتهم بالسكن ضمن “مخيم التوينة”، الذي يقارب عدد قاطنيه 6000 شخص غالبيتهم من النساء والأطفال.

أثر برس

اقرأ أيضا: “الهجرة التركية” تُلغي مئات آلاف “الكماليك” للاجئين السوريين

شام تايمز
شام تايمز