الخميس , أبريل 18 2024

Warning: Attempt to read property "post_excerpt" on null in /home/dh_xdzg8k/shaamtimes.net/wp-content/themes/sahifa/framework/parts/post-head.php on line 73

خطط لقتل زوجته فأصيب بالشلل.. محاولة القتل ارتدت عليه

خطط لقتل زوجته فأصيب بالشلل.. محاولة القتل ارتدت عليه

شام تايمز

استمعت محكمة في ولاية فلوريدا الأميركية إلى مؤامرة قاتل محتملة حاكها زوج أراد قتل زوجته، المنفصلة عنه لكن المؤامرة أتت بنتائج عكسية.

شام تايمز

فقد مثل المتهم هنري هيربيغ، البالغ من العمر 65 عاما، الأربعاء الماضي أمام المحكمة عبر رابط فيديو بينما كان مستلقيا على سرير ومربوط بجهاز التنفس الصناعي عندما كشف المدعون عن مخطط الجريمة التي كان ينوي تنفيذها، بحسب ما اشارت “سكاي نيوزط نقلاً عن صحيفة “مترو” البريطانية.

ووفقا لما قاله المدعون، فقد غادر هيربيغ منزله في بيس، فلوريدا في الثامن من سبتمبر بسيارته وهو يسحب مقطورة محملة بأكياس القمامة، ولفة شريط لاصق وأسلاك ربط بلاستيكية وغاز إضافي حتى لا يضطر إلى التوقف.

وبحسب وثائق المحكمة، كان هيربيغ، الذي قاد سيارته صوب منزله السابق في فرجينيا بيتش، بولاية فرجينيا، حيث تعيش زوجته، مسلحا ببندقية، ومفتاح صواميل فولاذي، وعصا خشبية.

ولتنفيذ خطته على أكمل وجه، تابعت “سكاي نيوز”، ترك هاتفه في المنزل، بحيث لا يمكن تعقبه، وتوقف في المتاجر الصغيرة التي لا يوجد فيها كاميرات مراقبة، واستخدم الأموال النقدية فقط في دفع ثمن الطعام والشراب.

اقرأ أيضا: القارات المدفونة.. علماء يكشفون سرا من باطن الأرض

الى ذلك قال ممثلو الادعاء إن هيربيغ ارتدى باروكة وتنكر في محاولة لقتل زوجته حتى لا يعرف من ارتكب الجريمة، غير أن خططه المعقدة تفككت وانهارت بعد وصوله إلى منزله السابق، عندما واجهته ابنة زوجته الكبرى وأطلقت النار عليه دفاعا عن النفس، فأصيب بالشلل على الفور.

الى ذلك ذكرت قناة “إيه بي سي نيوز 13″، ان هيربيغ كان يأمل في جعل اختفاء زوجته وموتها يبدو وكأنه عملية سرقة انتهت بالقتل.

وفي جلسة الأربعاء، طالب محامو هيربيغ بالإفراج عنه بكفالة بدعوى أن سجن فيرجينيا بيتش لن يتمكن من تلبية احتياجاته الطبية، غير أن القاضية في المحكمة اتفقت مع مطلب الادعاء العام بأن ثراء المشتبه به تجعله قادرا على الهرب.

وقالت إنها ستعيد النظر في هذه الشروط إذا كان هيربيغ قادرا على تقديم مزيد من التفاصيل عن المكان الذي سيقيم فيه، إذا تم الإفراج عنه بكفالة.

شام تايمز
شام تايمز