بعد زيادتها للعسكريين.. توقعات برفع رواتب الموظفين قريباً

2٬205

بعد زيادتها للعسكريين.. توقعات برفع رواتب الموظفين قريباً

أكد “الاتحاد العام لنقابات العمال” أن الحكومة وضعت سيناريوهات مختلفة للعمل على زيادة الرواتب والأجور وفق مراحل، وبدأت تطبيقها مع رفع رواتب العسكريين، متوقعاً أن تكون زيادة أجور ورواتب العاملين في الدولة غير بعيدة.

وقال رئيس الاتحاد جمال القادري، إن الاتحاد ينتظر تنفيذ ما وعدت به الحكومة في اجتماعها مع المجلس العام للاتحاد مؤخراً، حيث طُرح الموضوع ووعدت الحكومة بأن تكون الزيادة في القريب والقريب جداً، وفق ما ورد بموقع “الوطن أونلاين”.

وأشار القادري إلى أن الزيادة في الرواتب والأجور وتحسين مستوى المعيشة، أصبح ضرورة لردم الفجوة بين متطلبات المعيشة ورواتب الموظفين، خصوصاً أنه مر وقت طويل لم تصدر فيه أي زيادة على الرواتب والأجور، حسبما ذكر.

ورأى القادري أن تحسين المستوى المعيشي يتطلب زيادة الرواتب والأجور لكافة العاملين، بالتوازي مع خفض الأسعار عبر تفعيل هيئات الرقابة التموينية و”الهيئة العامة للمنافسة ومنع الاحتكار”.

وفي 4 حزيران الجاري، أصدر الرئيس بشار الأسد، مرسومين تشريعيين، يقضيان بزيادة رواتب عناصر الجيش 30% والمتقاعدين منهم 20%، على أن تصرف هذه الزيادة من وفورات سائر أقسام وفروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2018.

وتساءل بعض المواطنين عقب صدور المرسومين، عن احتمالية رفع رواتب وأجور العاملين بالدولة، كما حدث في 2015 عندما زادت رواتب العسكريين أولاً ثم المدنيين، فضلاً عن وعود رئاسة الحكومة المتكررة بعدم التراجع عن ملف زيادة الرواتب حتى يتم إنجازه.

وكانت آخر زيادة حكومية للرواتب في أيلول 2015، عندما أضيفت 2,500 ليرة سورية لرواتب وأجور موظفي الحكومة والقطاع المشترك والعسكريين.

وتقدر كتلة الرواتب والأجور في سورية، بنحو 900 مليار ليرة سنوياً، أي ثلث الموازنة العامة وفق تصريح سابق لوزير المالية مأمون حمدان ، ويتراوح معدل الأجور والرواتب بين 35 و40 ألف ليرة للقطاع الحكومي و60 – 70 ألف ليرة للخاص.