سورية:الكلام عن “اللطامنة” والعين على البادية

1٬000

سورية:الكلام عن “اللطامنة” والعين على البادية

نفى مصدر عسكري ميداني سوري أن يكون الجيش السوري قد استخدم السلاح الكيميائي في بلدة اللطامنة شمال حماة بتاريخ 24 آذار/ مارس الماضي، أو في أية منطقة أخرى أو أي زمان آخر.

وأوضح المصدر لوكالة “سبوتنيك” أنه من غير الممكن أن يتم استخدم سلاح كيميائي مثل غاز السارين في هذه المنطقة لعدة أسباب ومن أهمها أن الجيش السوري لايمتلك هذا السلاح، إضافة إلى امتلاكه عدة نقاط تماس ومواجهة مع المسلحين المتواجدين في بلدة اللطامنة شمال حماة، لا تبعد سوى بضع كيلومترات، وأن استخدام السلاح الكيميائي سيضر أولا بعناصر الجيش والقوى الرديفة التي تملك مواقع ونقاط في هذه المنطقة.

ويشار إلى أن بلدة اللطامنة تقع تحت سيطرة مسلحي ما يسمى “جيش العزة” التابع لـ”النصرة” سابقا ويضم هذا التشكيل عددا من المسلحين الأجانب من عدة جنسيات من بينهم شيشان وسعوديين وإيغور، حاول المسلحون شن عدة هجمات على مواقع الجيش السوري في زلين والزلاقيات بالإضافة لاستهدافهم محطة محردة الحرارية بقذائف صاروخية أدت لخروجها من الخدمة مرات عديدة.

وأشار المصدر إلى أن ما يشاع عن استخدام للأسلحة الكيميائية وما يفبرك من مسرحيات برعاية “الخوذ البيضاء” في هذا السياق ما هو إلا إشارات أمريكية لرسم خطوط حمر تمنع الجيش السوري من الإقدام على تحرير مناطق بعينها أو تطهيرها من الإرهاب، كما اعتادت الولايات المتحدة على ترتيب مثل هذه الاتهامات بحق الجيش السوري كمقدمة لشن اعتداءات مباشرة على الدولة السورية كما حصل في مطار الشعيرات بحمص وفي العدوان الثلاثي الذي شنته كل من واشنطن ولندن وباريس على الأراضي السورية.

وأضاف المصدر بأن الفبركات التي تحضرها “جبهة النصرة” (المحظورة في روسيا) وتتبناها منظمات دولية مخترقة أمريكيا، باتت أشبه “بالجرس” الذي يفهمه السوريون وكأنه تحضير لضربة ما تستهدف وحدات الجيش السوري سيما في المناطق القريبة من قاعدة التنف أو شرق الفرات، وهو ما يرجح أن يكون هدفا من وراء مسرحية اللطامنة الجديدة.

ويشن الجيش السوري حاليا عملية عسكرية لاستئصال جيب لتنظيم “داعش” الإرهابي شمال شرق السويداء إلى الغرب من قاعدة القوات الأمريكية المحتلة في منطقة “التنف”، وعلى التوازي، تشهد منطقة شرق دير الزور مناوشات متزامنة بين تنظيمات تابعة للولايات المتحدة ومقاتلين من “داعش” (المحظور في روسيا) من جهة، وبين وحدات من الجيش السوري المرابطة في المنطقة من جهة أخرى.

ويتوقع أن تكون الفبركة الجديدة في شمال حماة بمثابة ذريعة اعتيادية (تحت الطلب) للحد من نشاط الجيش السوري على إحدى الجبهتين اللتين أشعلهما ضد جيوب تنظيم “داعش” الإرهابي في البادية: شمال التنف، وشرق دير الزور.

وكشفت وزارة الدفاع الروسية، أول من أمس الاثنين 11 يونيو/ حزيران قيام الولايات المتحدة بالتحضير لتصعيد خطير للوضع في سوريا مشيرة إلى أن مسلحي “الجيش الحر” أدخلوا أنابيب تحتوي على غاز الكلور إلى بلدة حقل الجفرة في محافظة دير الزور، لتمثيل هجوم كيميائي وتصويره واستخدام التصوير لتبرير قصف جوي للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على أهداف حكومية سورية وتبرير هجوم المسلحين.

وتزامن الكشف الروسي مع عودة حاملة الطائرات الأمريكية “هاري ترومان” كجزء من مجموعة الدعم إلى البحر المتوسط وتوجهها إلى سواحل سوريا وفقا لموقع (topcor)، وفي أبريل/ نيسان الماضي، ضربت حاملة طائرات أمريكية بالتعاون مع بريطانيا وفرنسا، سوريا “بحجة قيام نظام بشار الأسد بهجوم كيميائي”.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أكدت في تقرير لها بوقت سابق اليوم استخدام غازي السارين والكلور في سوريا في الـ24 والـ25 من مارس 2017، موضحة أن “بعثة تقصي الحقائق في استخدام السلاح الكيميائي في سوريا أكدت في تقريرها الجديد وجود احتمال كبير لاستخدام السارين كسلاح كيميائي جنوبي مدينة اللطامنة يوم 24 مارس 2017″.

وكانت الجمهورية العربية السورية أكدت في بيانات سابقة عديدة خلوها من الاسلحة الكيميائية تنفيذا لالتزاماتها في إطار انضمامها لاتفاقية حظر الاسلحة الكيميائية وأنها أصبحت خالية من هذا السلاح بعد تعاونها التام مع مهمة البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة” منذ سنوات، وأنها لم ولن تستخدم السلاح الكيميائي تحت أي ظرف.

وتتهم دمشق أطراف إقليمية ودولية متامرة عليها بتزويد التنظيمات الارهابية المسلحة بالأسلحة الكيميائية لاستخدامها ضد المدنيين بهدف اتهام الجيش العربى السوري، ولايجاد ذرائع لشن اعتداءات مبيتة ضد سوريا.

وكانت سوريا انضمت إلى الاتفاقية حول حظر الأسلحة الكيميائية في تشرين الأول/ أكتوبر 2013 في إطار اتفاق روسي أمريكي أتاح تجنب ضربة عسكرية أمريكية بعدما اتهمت دمشق باستخدام غاز السارين في هجوم أوقع نحو 1400 ضحية.
سبوتنك