الدول السبع وثرثرة العجائز والحاسد ترامب

167

الدول السبع وثرثرة العجائز والحاسد ترامب

إيفين دوبا

الدول الكبرى السبع، صناعياً، هكذا يسمونها، حينما كانت تجتمع تلك الدول في الماضي كانت أمور حول العالم تتبدل، أما الآن فإن ما تبدل هو الدول السبع نفسها وتأثيرها في العالم إلى أن وصل الحال بهم إلى مشابهة جهودهم بالجعجعة في مطحنة تقبع في أدنى التلة التي خربتها الولايات المتحدة الأمريكية، فيما جلس رئيسها هناك ليتفرج، ومن ثم يطلق بعض الصيحات.
أهم مواقف دونالد ترامب، هو ذلك الحسد الذي أظهره تجاه الفائض التجاري الذي يحققه حلفاء واشنطن، لم يستطع رئيس أمريكا أن يمسك لسانه بشكل ديبلوماسي وعند أول لحظة شاهد فيها موقع تويتر قام بالتغريد، وأصاب حلفاءه في الدول السبع بعين لا تشبع وجوعى بطريقة لم تشهد مثيلاً في تاريخ الولايات المتحدة، لكنه في نفس الوقت شتم نفسه.
بطريقة ما، يتصرف دونالد ترامب وكأنه صاحب خمارة طاعن في السن وذو تاريخ صاخب من المشكلات والجنايات، وبعد أن قام بتجميع ثروة ها هو يحاول أن يكون مختاراً للحي الأمريكي ولكن على حساب الحي نفسه، بما يزيد من حسابه الشخصي في نفس الوقت، كل تلك التناقضات يريد أن يجمعها ترامب في كيان واحد ومن ثم يتساءل بسخافة لا تليق بمنصب الرئاسة، كيف أنه وهو رئيس الولايات المتحدة عليه أن يسمح لحلفائه بجني تلك الأرباح التي سمع بها خلال تواجده في قمة كندا.
كان مظهر الرئيس الأمريكي مثيراً للغاية، ضحك الجميع في الخفية حينما ارتسمت على وجه ترامب تلك الملامح التي تشير إلى حسد باهظ وتمني زوال النعمة عن الأصدقاء و«الأخوة» في دول السبع، وعلى ما يبدو، فإن جميع من هناك باتوا على قناعة بأن هناك في أمريكا رئيس أمريكا يعتقد أنه يحسن صنعاً ويأتي لبلاده بالأموال ليتأكد فيما بعد أنه ما زال في بداية الشوط وأن ما يجري حوله لا يستطيع إدراكه.
أكثر من ذلك، صب ترامب لعناته وجام غضبه على التجارة النزيهة التي اتهمها بالحمقاء، فبدأت الثرثرة بين السبع الكبار، وليضحك الجميع، حتى خرجت الرئاسة الفرنسية عن صمتها وتملقها لواشنطن وقالت إن التعاون الدولي لا ينبغي أن يكون رهناً لنوبات الغضب التي يقع فيها ترمب، أما التفتيش عن حلول للمشكلات الاقتصادية التي يغطس بها العالم، ثرثرة وجعجعة، وحسد بالغ يعتلي وجنتي أمريكا، ونوبات صرع وغضب والتفكير بالخروج عن الطريق المألوف، كل ذلك بسبب أن سفينة الحلفاء الغربيين يقودها أخرق وحينما يشعر بالغضب يهول على عائلته بأنه يريد الاصطدام بأقرب جبل من الجليد في الطريق
عاجل