الأربعاء , يوليو 18 2018
الرئيسية / اخبار ساخنة / القصة الحقيقية لـ أميرة قاجار: آخر رموز الجمال الفارسي!
القصة الحقيقية لـ أميرة قاجار: آخر رموز الجمال الفارسي!

القصة الحقيقية لـ أميرة قاجار: آخر رموز الجمال الفارسي!

القصة الحقيقية لـ أميرة قاجار: آخر رموز الجمال الفارسي!

من “الأخبار الزائفة” إلى الأكاذيب التاريخية؛ أكدت العديد من المنشورات على شبكة الإنترنت أن هذه المرأة التي تنتمي إلى السلالة الفارسية، كانت تتمتع بجمال أخَّاذ، وتقدَّم لخِطبتها أكثر من 100 رجل، ليتَّضح أن هذه المعلومات لا أساس لها من الصحة.

هكذا تحوَّلت قصة أميرة الجمال، قاجار، من “أخبار زائفة”، إلى كذبة تاريخية. وقد انتشر هذا الجزء المشوَّه من التاريخ على الشبكات الاجتماعية، وشبكة الإنترنت، للتأكيد على أن هذه المرأة التي تنتمي إلى السلالة الفارسية، والتي لا تمتّ بصلة للجمال المثالي في عصرنا الحالي، كانت بمثابة “كلوديا شيفر” العقد الأول من القرن العشرين في إيران، بحسب صحيفة El Confidencial الإسبانية.

واتَّضح أن قصة أميرة قاجار، التي تم الترويج إلى أن أكثر من 100 رجل تقدموا لخطبتها، في حين أشارت أخبار أخرى إلى أن 13 رجلاً انتحروا بعد أن رفضت الأميرة طلبهم للزواج، كلها زائفة.

آخر رموز الجمال الفارسي

وتبدو القصة مشوِّقة، كما أنها تَشدُّ اهتمام القراء للتعرف على تفاصيلها. فجاء في السَّرد التاريخي المرتبط بها، أن “أميرة قاجار كانت تعتبر آخر رموز الجمال الفارسي خلال القرن العشرين. وقد انتحر 13 شاباً لأن الأميرة رفضت حبهم لها”. مع ذلك، تشير الصور التي ترتبط بهذه القصة في كثير من الأحيان، والتي يتم نشرها على الشبكات الاجتماعية، إلى شخصين مختلفين تماماً.

وتبدو الحقيقة التي تختفي وراء هذه الصور التي يتم التلاعب بها، تماماً، مثل أي حقيقة تاريخية معقدة.

وفي واقع الأمر، تُظهر الصورةُ ملامحَ أميرتين فارسيتين مختلفتين، ومتنافستين حول معايير الجمال.

وتتمثل الشخصية الأولى لهذه القصة في الأميرة فاطمة خانم، وتلقب “عصمت الدولة” (1884-1905).

القصة الحقيقية لـ أميرة قاجار: آخر رموز الجمال الفارسي!

أما الشخصية الثانية، فهي أختها غير الشقيقة، زهرة خانم، التي تُعرف أيضاً باسم “تاج السلطنة”.

القصة الحقيقية لـ أميرة قاجار: آخر رموز الجمال الفارسي!

وتعد الأميرتان من بنات ناصر الدين شاه قاجار (1831-1896)، وهو ملك إيران بين سنة 1848 و1896.

وتعتبر عائلة قاجار السلالة التي حكمت بلاد فارس بين سنة 1789 و1925. وتنتمي الأميرتان، بطلتا هذه القصة، إلى هذه السلالة.

وفي السابق، لم يطلق على أي منهما أبدا لقب أميرة قاجار، بل كان لكلتيهما أسماء وألقاب خاصة بهما. وأشارت المؤرخة فيكتوريا مارتينيز، والمختصة في المسائل المتعلقة بالنساء، إلى أن “اسم أميرة قاجار كان مثيراً للاهتمام، كي يتم وضع اللمسات الأخيرة على القصة”.

وفي مدونتها، أكدت المؤرخة أن هذه القصة “زائفة”.

مع ذلك، يمت جزء واحد فقط من هذه القصة إلى الواقع بصلة، والمتعلق بسمات الجمال المثالية التي جعلت قصة أميرة قاجار تصبح مشهورة.

وتتمثل هذه السمة في الشارب الذي يميز النساء في هذه الصورة، والذي كان يعتبر من رموز الجمال خلال ذلك العصر. وأوردت مارتينيز أن “العديد من الكتابات التي تعود إلى تلك الفترة، شأنها شأن الصور الفوتوغرافية، أكدت أن نساء سلالة قاجار كن يسمحن بنمو شارب رقيق، باعتباره رمزاً للجمال”.

ومن الكتب التي تحدثت عن هذه السمة؛ كتاب “نساء بشوارب ورجال من دون لحى: نوع الجنس والحياة الجنسية في الحداثة الإيرانية”.

وفي هذا الكتاب، تم الحديث عن لقاء جمع امرأة بلجيكية “بعصمة الدولة” خلال سنة 1877، ووصفت فيه الشارب الذي كان يعلو شفتي الأميرة.

ولا يعد الجمال المثالي الذي تم الترويج له الأمرَ الوحيد الذي حوَّل تاريخ هذه الأميرة إلى قصة مثيرة ومغرية، فقد تم تداول قصة 13 رجلاً انتحروا بعد أن رفضت الأميرة الفارسية طلبهم للزواج.

وأوردت المؤرخة فيكتوريا مارتينيز، بعد اطّلاعها على عدة مصادر، أنها لم تعثر على أي دليل يثبت أن ذلك قد حدث بالفعل “مما يجعل هذه المعلومات مجرد أخبار زائفة”.

شخصيتان نسويتان في السلالة الفارسية

ولا يعد عدم وجود أدلة العاملَ الوحيد الذي يدفع للتشكيك في مصداقية ما تم الترويج له. فقد تزوَّجت الأميرة عصمت منذ أن كان سنها 8 أو 9 سنوات، في حين تم الاتفاق على زواجها عندما كانت تعيش مع بقية نساء الحرملك التابع لوالدها.

ومن المستبعد تماماً أن تتاح لها فرصة مقابلة أي رجل لا تربطها به أية علاقة. لذلك، يعتبر الادعاء القائل بتقدم حوالي 100 رجل لخطبتها أمراً غير وارد في مجتمع ذكوري مثل المجتمع الفارسي.

وتتمثل القصة الحقيقية للأميرة عصمت الدولة، في أنها كانت الابنة الثانية من بين بنات الملك الإيراني ناصر الدين شاه قاجار الـ 12، وهي المرأة التي نجحت في كسب ثقة والدها، ليتم منحها مسؤولية العمل مضيفة للزائرات الأجنبيات في الجناح الملكي.

وخلافاً للتقاليد، تعلمت عصمت العزف على البيانو وأصبحت مصورة فوتوغرافية، ولها استديو تصوير خاص بها في منزلها.

أما بالنسبة لأختها المعروفة باسم “تاج السلطنة”، فقد أكدت المؤرخة مارتينيز أنها الابنة الـ 12 للملك ناصر الدين شاه قاجار.

وبيَّنت أن “تاج السلطنة كانت مثالاً للمرأة النسوية والقومية، التي دعمت الثورة الثقافية والدستورية في بلاد فارس”.

وقد تضمَّن كتاب “مذكرات أميرة فارسية، من الحرملك إلى الحداثة”، بعضَ أفكارها، حيث أوردت: “عندما يأتي اليوم الذي سأرى فيه بنات جنسي قد تحرَّرن وأرى بلدي في طريقه نحو التقدم، سأُضحِّي بنفسي في ساحة معركة الحرية، وسأسفك دمي بإرادتي تحت أقدام رفاقي الذين ينادون بالتحرر والذين يسعون للبحث عن حقوقهم”.

وفي عصرهم الخاص، لم يتم تعريف الأميرتين عصمت وتاج اعتماداً على مظهريهما، مثلما أكدت المنشورات التي تم تداولها.

وأشارت فيكتوريا مارتينيز، إلى أن “إنجازات الأميرتين لم تكن نتيجة إرساء أو نسخ معايير ثقافية للجمال. لقد كانت الأميرتان من النساء المؤثرات اللاتي تميزن بالكفاءة. كما أن قصصهن جديرة بأن يخلدها التاريخ، وتستحق الحديث عنها ونشرها بطريقة تنم على الاحترام وذات مغزى، دون تقليل من شأنهما أو السخرية منهما”.

عربي بوست

 

شاهد أيضاً

تفاصيل مثيرة.. خطة سرية لمهاجمة إيران قريبا

تفاصيل مثيرة.. خطة سرية لمهاجمة إيران قريبا

تفاصيل مثيرة.. خطة سرية لمهاجمة إيران قريبا أفاد موقع “ديبكا” الاستخباري أن الخطة هي عبارة …