مقالات

حين ترتجف أصابع الرئيس

نبيه البرجي الى اين يمكن ان تفضي رقصة التانغو بين دونالد ترامب وفلاديمير بوتين؟ النائب عن ولاية كاليفورنيا براد شيرمان يدعو الى البحث عن الاستخبارات الروسية تحت فراش الرئيس الاميركي. احد مستشاريه كتب قبل ايام »الرئي

د. بثينة شعبان : التخطيط والتوقيت

 بنت الأرض هناك عبارتان متداولتان جداً، ومهمتان جداً في التفكير الأميركي وهما: planning is everything؛ أي التخطيط هو كلّ شيء، وTiming is everything؛ أي التوقيت هو كلّ شيء، وهاتان العبارتان تدخلان في جوهر السياسة والاقتصاد والتحصيل وا

عندما يدفع الردع إسرائيل إلى «التعقّل»: لندع المدنيين جانباً!

 يحيى دبوق أن تبحث إسرائيل عن بدائل للحرب المقبلة في مواجهة حزب الله، دليل اضافي على أن الحرب متعذرة. والتعذر لا يخلو من وجهين: عدم القدرة على تحقيق النتيجة من خلال الحرب العسكرية، و/أو عدم القدرة على تحمُّل أثمان الح

كيف ستتصرّف جماعة الرياض السورية؟

ناصر قنديل – يبدو واضحاً أنّ التفويض الذي مُنح للسعودية بإدارة التفاوض حول سورية عبر واجهة مؤتمر الرياض قد نزع كلياً منها أميركياً، بمجرد الإعلان عن التفاهم بين الرئيسين الأميركي والروسي على خطة لجنوب سورية، بعدما

هل ننعم بلعنة الله والتاريخ والأجيال..؟!

ايهاب زكي قد يكون بيان الحكومة الأردنية بصفتها المشرف على أوقاف القدس، أكثر حِدةً من بيان حركة المقاومة الإسلامية - حماس-، ولكن القاسم المشترك بينهما أنّ "الحكومة الإسرائيلية" ألقت بكليهما في سلة المهملات، وهذا ل

من الجنوب السوري إلى الشمال العراقي أميركا والكيان وخيوط الشيطان...!

محمد صادق الحسيني نتن ياهو يخاف وقف إطلاق النار في الجنوب السوري بذريعة أنه يغذي النفوذ الإيراني، ما يعني أمر عمليات لرضيعته النصرة في الهجوم على مواقع الجيش السوري هناك..! في هذه الأثناء تؤكد التقارير شراكته في تسهيل

اللعب مع الكبار

وضاح عبد ربه لم تبق من سجادة حمراء إلا واستخدمت في باريس ترحيباً بالرئيس الأميركي دونالد ترامب وعقيلته ميلانيا، مصافحات استمرت عدة دقائق، ابتسامات وعشاء «أصدقاء» في برج إيفل الشهير، وفي النهاية، العرض العسكري ا

قطر تترنح .. واشنطن تبتز .. وتركيا تستغل فرصتها الذهبية

علي مخلوف تترنح الدوحة تحت وطأة الحصار، محاولة التمسك بجزمة تكساسية علها تنتشلها من غضب الأشقاء، والأخيرون أجادوا في الاحتفال بملياردير أمريكا ترمب مما أيقظ جموح الابتزاز بداخله فأطلق تصريحاته ضد الدوحة محابياً بذلك

استفاقة ماكرون

مازن جبور انعطافة بالدرجة القصوى تنم على ما يبدو أنه يقظة فرنسية على خطا اليقظة الأميركية والغربية عموماً، بعد التحول باتجاه التفاهم مع روسيا، والتي كانت هدنة الجنوب السوري أولى خطواته، في حين يبقى عربان الخليج ومعار

القوات الأميركية ... فئران تجارب لأسلحة البنتاغون الكيميائية

بقلم: Carey Wedler - ترجمة وصال صالح على الرغم من أن المؤسسة الحاكمة الأميركية تشير بأصابع الاتهام إلى الحكومات الأخرى –أي الدولة السورية- بزعم استخدام الأسلحة الكيميائية، إلا أن للجيش الأميركي تاريخ طويل باستخدام هذه ال

المعركة الاعلامية الخليجية والفضائح: الحبل على الجرار!

 يا عيني على تلفزيون قطر وهو "يفضح" في تقرير له المليارات التي تضخها السعودية من أجل "تزييف الحقائق" ضد الامارة الصغيرة و"الاولى ان تصرف على المواطنيين السعوديين"، تخيلت وانا اتابع الموضوع وكأننا امام &qu

كيف سيتصرّف الحريري مع شرعية الأسد؟

ناصر قنديل – بغض النظر عن الدرجة التي سيُحسب فيها تأثير موقف رئيس الحكومة اللبنانيةسعد الحريريعلى شرعية الرئيس السوري، خصوصاً بعدما يعلن الاعتراف بها والتعامل معها رؤساء أميركا وفرنسا وسواهما، لكن من حق اللبنانيين

اللاجئون السوريون في دول الجوار: «على (البلد) المحبوب ودّيني»

فيما تواصل أعداد محدودة من اللاجئين السوريين في لبنان وبعض دول الجوار العودة على مراحل إلى بلدهم، تشير بيانات «مفوضيّة اللاجئين» إلى أنّ النسبة العظمى من اللاجئين في دول الجوار (بما فيها لبنان) ترغب في الإقدام على

بين حزب الله 2017... وحزب الله 2006

 علي حيدر منذ سنوات، يتعمد بعض المسؤولين والخبراء الإسرائيليين الإكثار من ترداد مفهوم أن الحكم على نتائج أي حرب كبرى، لا يتم بشكل فوري، بل بعد أن تتبلور وتتضح تداعياتها السياسية والاستراتيجية التي تحتاج الى مضي بعض

عملية الاقصى البطولية.. والرسائل الحاسمة

ذوالفقار ضاهر   جاءت العملية البطولية في المسجد الاقصى المبارك التي نفذها ثلاثة شبان من آل جبارين من مدينة أم الفحم الفلسطينية المحتلة، لتعيد التذكير بمركزية القضية الفلسطينية والمقدسات فيها وتلفت نظر بعض الانظم

ثقل العالم إلى شرق المتوسط والذهب الأزرق يشتعل جنوباً...!

محمد صادق الحسيني قبل ان ينتقل مركز ثقل الطاقة من المياه الخليجية الدافئة إلى شرق المتوسط، كما هو متوقع في العقد المقبل من قرننا الراهن، فإن الدور في الأزمة العالمية وقع على البيت الخليجي، وعلى قطر والسعودية بشكل خاص،