لجان شعبية في حي التضامن بدمشق “عايشين على ابتزاز المحلات بالتخويف والسلاح”

وكالة أوقات الشام الإخبارية

اشتكى عدد من أهالي حي التضامن في دمشق، القاطنين في حارة الشوام، عبر تلفزيون الخبر، من ممارسات بعض عناصر اللجان الشعبية المتواجدين في حاجز تابع لهم بجانب سوق الخضرة بحق أصحاب المحلات التجارية .

و أوضح صاحب أحد المحلات، الذي فضل عدم ذكر اسمه خوفاً من عناصر اللجان، أن “الحاجز المذكور موجود منذ ست سنوات ويقوم عناصره بأخذ أتاوات من المحلات يومياً، ٤٠٠ ليرة كل يوم ماعدا الأكل والشرب”.

وبين صاحب المحل أن “عملنا أصبح توفير الطعام والشراب والمال لأولئك العناصر، فعلى الرغم من حالة العمل التي تعتبر سيئة، فإن هم تأمين الـ 400 ليرة للعناصر وحده يكفي”.

وكشف صاحب المحل أن “العناصر الذين يمارسون هذا الأمر هم ثلاثة اخوة، “علي “، الملقب (أبوحسن)، و”قيس ” و”محمد “.

وتابع: “في حال عدم الدفع يتم تهديدنا بالسلاح وبسرقة المحلات، كما أنك يجب عليك خدمة هؤلاء العناصر مجاناً طيلة اليوم في حال دخل أحدهم لمحلك وأخذ ما يريد بدون دفع قرش واحد ”.

وقال شخص آخر من أصحاب المحلات لتلفزيون الخبر: “أكل وشرب ودخان وخضرة وفواكه العناصر كلها بالمجان، أي شيء يحتاجونه من أي محل من المحلات الموجودة في المنطقة هو بالمجان بالنسبة لهم، وعملهم في الحي هو جمع الأتاوات فقط لا غير ولا عمل آخر يقومون به مطلقاً”.

وأشار صاحب المحل إلى أن “400 ليرة يومياً، تعني 12000 ليرة سورية شهرياً، وهذا المبلغ ندفعه مجبرين بدون أي حق ولا سبب، ولا يهم إن كان محلك ملك أم آجار أم تملك بسطة أو كشك أو حتى حصيرة مفروشة على الرصيف، عليك الدفع فقط بدون أي أسئلة أو مواجهة ما هو أسوأ”.

وطالب الأهالي عبر تلفزيون الخبر الجهات الأمنية المسارعة لوضع حد لممارسات هؤلاء العناصر، مشددين على “ضرورة محاسبتهم على الابتزاز الذي يمارسونه طيلة تلك السنوات”، داعين أيضاً “لإزالة الحاجز كاملاً أو تغيير عناصره”، فالاستغلال والتخويف الذي يتعرضوا له لم يعد يحتمل.


التعليقات الواردة أدناه تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي وكالة أوقات الشام الإخبارية