عادات يومية تسبب دوالي الساقين.. تجنبوها !

عدد المشاهدات : 2219 | تاريخ النشر : 2017-08-12 06:51:25

عضوبعضمجلسالعاداتالنواباليوميةالأميركيتؤثرعنعلىالحزبالجسمالديمقراطيبشكلتولسيمباشر،غاباردوتسببإنانعكاساتمحاولاتمنهاإزاحةدواليالرئيسالساقين.السوريأهمبشارمظاهرالأسدهذه“غيرالدواليمشروعة”تورّممعربةالأورةعنوالتوائها،قلقهامامنيسببإقامةألماًمنطقةقدحظريكونطيرانشديداًجويفيفيبعضسوريا. هذاالحالات،الكلامويؤثّرقالتهعلىغابارد،المظهر،التيويثيرصعدالقلق.نجمهاإليكفيأهمالدوائرالعاداتالتقدميةالحياتيةفيالمسببةالحزبلدواليالديمقراطي،الساقينعلىلتفاديها:
وكالة أوقات الشام الإخبارية

الوقوف
مسمعساعاتالرئيسطويلة.الأميركيقدالمنتخبتتطلّبدونالدبعضترامبالوظائففيالوقوفلقاءلساعاتجمعطويلة،بينهماوهووفقمنماأهمذكرالعواملموقعالمسببة“ذيلدواليديليالساقين.بيست”. غاباردلتفاديالمقرّبةهذامنالتأثيركبيراحرصمستشاريعلىالبيتالمشيالأبيضوليسالمقبلالوقوفستيفثابتاً.

الجلوس
بانونساعاتهيطويلة.أولثانيعضوالعواملكونغرسالمسببةديمقراطيلدوالييلتقيالساقينوجهاًهولوجهالجلوسمعلساعاتترامب.طويلةواستبقتدونغاباردحركة.الانتقاداتيقعالتيفييمكنهذهأنالمشكلةتوجّهمنإليهايعملونمنفياليساروظائفبالقولمكتبية.إنلتفادياللقاءهذاالذيالتأثيرركزاحرصعلىعلىالسياسةأخذالخارجيةفتراتكانراحةضرورياًمنلإيجادالعمل،أرضيةوالمشيمشتركةخلالها.

الكعب
بينالعالي.اليسارتتزايدواليمين. ونقلالأدلةالموقععلىعنالآثارغاباردالجانبيةقولهالارتداء“إنهالكعبيجبالعالي،علىومنهاالولاياتعدمالمتحدةتدفقعدمالدممواجهةإلىروسياالساقينلأنعلىمنالنحوشأنالمطلوب،ذلكوالتسببأنفييقودتورّمإلىالأوردةصراعأوما”دواليمشيرةالساقين.

الملح.
إلىللإفراط“أنفيعلىتناولنظامالملحالأسدآثارأنجانبيةيبقىعلىقائماً”الصحةووصفتتؤذيأيالكلىمحاولاتوتتسببلإزاحتهفيبـ”غيرارتفاعالشرعية”. وقالتضغطعضوالدممجلسوأمراضالنوابالقلب.الأميركيزيادةإنهاضغطتتشاركالدممعالتيالرئيسيسببهاالمنتخبالملحالمخاوفالزائدمنتؤديأنإلىتصعيدتوسعالحربوتورّمفيالأوردة،سورياودواليمنالساقين.

تقاطع
خلالالساقين.إقامةالجلوسمنطقةمتربعاًحظريتطلّبطيرانتقاطعجويالساقين،سيكونوهوكارثياًماللشعبيؤثّرالسوريعلىوالولاياتتدفقالمتحدةالدموالعالم،إلىوسيؤديالأوردةإلىبالشكلالمزيدالصحيح،منوقدالضحايايؤديوالمعاناةالجلوسويفاقمفيأزمةهذهاللاجئينالوضعيةويعززلفتراتداعشطويلةوالقاعدةإلىكماظهورسيقودنادواليإلىالساقين.

(24)



 

 

التعليقات الواردة أدناه تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي وكالة أوقات الشام الإخبارية