القلمون الشرقي محطة جديدة لقطار "المصالحة"

عدد المشاهدات : 3198 | تاريخ النشر : 2017-07-17 12:16:42

توصلت اللجنة المكلفة بالتفاوض عن مدن وبلدات منطقة "القلمون الشرقي" الخاضعة لسيطرة "الميليشيات المسلحة"، إلى اتفاق "تهدئة مبدئي" مع الجيش السوري، وذلك في اجتماعٍ جرى مساء أمس "الأحد"، تحت رعايةٍ روسية.
وكالة أوقات الشام الإخبارية

مصدر محلي خاص أكد لـ"زمان الوصل" أن الاجتماع الذي انعقد في "اللواء 81 مدرعات"، الواقع إلى الجنوب الغربي من مدينة "الرحيبة"، سبقته جلسات تفاوضية تمت على مدار الأسابيع الماضية، وتركزت المناقشات في جوهرها على تحييد مدن وبلدات المنطقة، عن أي عمل عسكري محتمل بين الطرفين.

وأشار المصدر-الذي فضل عدم ذكر اسمه- إلى أن الاجتماع خلُص إلى أربعة بنود (اختبار) تضمنت وقف إطلاق نار متبادلا في المنطقة لمدة شهرين من تاريخه، مع إمكانية التعديل، والتجديد، بناءً للظروف والمتغيرات التي تجري على الأرض الآن، وفي وقتٍ لاحق.

من جهةٍ ثانية، أوضحت رابطة إعلاميي منطقة "القلمون الشرقي" و"البادية السورية" الناطق الرسمي باسم لجنة المفاوضات عن المنطقة، في منشور لها عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أن بنود "الاتفاق" المبرم بين الجانبين هي: إخراج السلاح الثقيل والمتوسط من المدن، ومنع المظاهر "المسلحة" فيها، تعهد الحكومة السورية بتفعيل المشافي وإدخال الدواء والمواد الطبية والخدمات إلى كافة المدن والبلدات، وعدم التضييق على الحواجز المحيطة بالمنطقة، إضافةً إلى تشكيل لجنة مشتركة لبحث ملف "المعتقلين" و"الموظفين المفصولين"، وإدارة المدن من خلال "مجلس محلي" منتخب بصلاحياتٍ كاملة.

على صعيدٍ متصل، تخضع منطقة "القلمون الشرقي" في الوقت الراهن، إلى سيطرة فصائل مسلحة وأبرزها "جيش الإسلام" و"قوات أحمد العبدو" التي انحصرت معاركها خلال الأعوام الفائتة على الوقوف بوجه تمدد تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي سعى جاهدًا للوصول إلى مراكزها في "الجبل الشرقي" و"البترا".

وتتألف منطقة "القلمون الشرقي" من مدن وبلدات (جيرود، الرحيبة، الناصرية، العطنة، الضمير)، التي يحاصرها الجيش منذ العام 2013، كما تمكن الجيش مؤخرًا من إطباق الحصار على المنطقة من الجهة "الشرقية", ما أدى إلى عزلها كليًا عن البادية السورية والأردن.

زمان الوصل بتصرف اوقات الشام



 

 

التعليقات الواردة أدناه تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي وكالة أوقات الشام الإخبارية