قصف الثردة والشعيرات والتنف عقارب «داعش» أميركية

عدد المشاهدات : 265 | تاريخ النشر : 2017-05-20 12:30:44

صورةمعنانتشرتحمية
وكالة أوقات الشام الإخبارية

في
علىأيلولموقع2016التواصلنفّذتالاجتماعيالطائراتلقياداتالأميركيةفيقصفاًالفصائلعنيفاًولمواقعالميليشياتالجيشالمسلحةالسوريمنهمفيعبدجبلاللهالثردةالمحيسنيبديرغضباًالزور،كبيراًوتزامناًبينكانأوساطتنظيمالمعارضين,«داعش»حيثالإرهابييظهرينفذفيهجوماًالصورةعلىمجموعةمناطقمنالقصفقياداتفيحكمالميليشياتسيطرتهالمسلحةعلىوقدتلكأتخمهمالمناطقالطعامالمهمة.

الولايات
فامتلئتالمتحدة،كروشهمزعمتوحينذاكتكورتأنّوقصفهاتدورتالمواقعبشكلالسوريةواضح,حصلفيعنالوقتطريقالذيالخطأ،يتباكونلكنفيهسوريةعلىبيّنتحصاربأنّالمدنييناحتمالاتالذيالخطأيعانونهناكمنتساوينقصصفراً،الغذاءوأودعتفيمجلسسوريا. وقدالأمنعلقالدولينشطاءوالأمينمعارضونالعامعلىللأممالصورةالمتحدةبأنإدانةهؤلاءواضحةالقياداتللقصفيملؤنالأميركي.

المؤازرة
كروشهمالأميركيةولتنظيمجيوبهم«داعش»فيفيالوقتمنطقةالذيديريموتالزورفيهوتمكينهالسوريونمنمنالسيطرةالجوععلىفينقاطمناطقاستراتيجية،متعددةكانتمنتهدفسوريا,إلىفيماإعاقةعلقالجيشمعارضالسوريأخرهناك،بأنلأنّحياةكلّالجهادإنجازوللجيشالتقشففيوتلكشظفالمنطقةالعيشلهفيمفاعيلوطيسإيجابيةالمعاركتسهّلظاهرةعلىعلىالجيشكروشهم. فيماالعراقيسخرمعركةناشطونتحريرمنالموصل.المحيسنيوهذامرجحينماانيوضحتكونبأنّشهيته«داعش»للكببهوالحلبيةورقةوراءبيدالغزوةأميركا،التيمتعدّدةأطلقهاالاستخدامات،مؤخرامعاًفيوضداً.

استهداف
حلب مطارالشعيراتالسوريفيأوائلنيسان2017بصواريخالتوماهوكالأميركية،جرىالتمهيدلهبحبكةمزاعمالكيماويفيخانشيخون،وفيموازاةذلكتمّرصدتنظيم«داعش»ينفذهجماتعدةفيمناطقبأريافحمصقريبةمنمطارالشعيرات،وقدتصدّىلهاالجيشالسوريوحلفاؤه.

إنّ
التزامنالحاصلبينقصفالمطارالسوري،وبينهجوم«داعش»فيتلكالمناطق،يظهرحجمالتنسيقالقائمبينهذاالتنظيمالإرهابيوأميركا.فبعدأنحرّرالجيشالسوريمدينةتدمروريفهاومناطقمحيطة،وبدأيتقدّمباتجاهمناطقجديدة،حصلالعدوانالأميركيعلىالشعيرات.

وما
يؤكدفرضيةالمؤازرةالأميركيةلـ«داعش»،أنّوقفإطلاقالنارالذيتقرّرفيأستانة،مباشرةبعدتحريرحلبمنالمجموعاتالإرهابية،فيظلّشبهغيابلأيّدورأميركي،ولّدخشيةمناستفرادالتنظيمالإرهابي!

في
السياقذاته،أتىالقصفالجويالأميركيالذياستهدفمواقعللجيشالسوريفيمنطقةالتنفالسورية،والذياعتبرهالبنتاغونفيإطارحمايةشركاءالولاياتالمتحدةفيالحربعلى«داعش»،ليتزامنأيضاًمعهجماتنفّذها«داعش»فيبعضمناطقريفحماة،وارتكابهمجزرةرهيبةفيبلدةعقارب،مايؤكدالصلةالوثيقةبينمجزرةعقاربالوحشية،والعقاربالأميركيةالتيتلسعفيصحراءالبادية،وهيمساحةجغرافيةلتنظيم«داعش»فيالمناطقالحدوديةالسوريةـالعراقية،ويبدوأنّهناكسعياًأميركياًكيلاتخرجتلكالمساحةعنالسيطرة،تحتعنوانمنعتواصلإيرانمعسوريةوالمقاومةفيلبنانعبرالعراق!

كما
أنّالقصفالأميركيعلىنقاطالجيشالسوريقربمنطقةالنتفالسورية،الذياعتبرهالروستمسّكاًمنالإدارةالأميركيةبموقفهاالقديمحيالسورية،وقالعنهوزيرالخارجيةالروسيسيرغيلافروفبأنهمنافٍللقانونالدوليويهدفالىتحفيزالمجموعاتالمتطرفةلمواصلةعملياتها،يسبقبأيامقليلةالقمةالإسلاميةالأميركية،والهدفتجميعأرصدةسياسيةوعسكريةتستخدمهاأميركاعندالحاجة،ولتؤكدلحلفائهاعدمالتخليعنهموعنالأوراقالتييستخدمونهافيالحربعلىسورية،وفيالمقدّمةورقة«داعش».

أمام
ماتقدّم،فإنّ«الأرصدة»العدوانيةالأميركيةقديستخدمهاالرئيسالأميركيدونالدترامبفيقمةالرياضالإسلاميةـالأميركية،ويحققماتحدثعنهالصهاينةلجهةالإعلانعن«ناتوعربيإسلامي…»يُكملمهمة«داعش»!

وعليه
فإنّكلّالاحتمالاتواردةفيظلّتأكيدالثلاثيالسوريالروسيالإيرانيحقالجيشالسوريبالتقدّمعلىكاملالجغرافيةالسورية…
البناء



 

 

التعليقات الواردة أدناه تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي وكالة أوقات الشام الإخبارية