حرب الاغتيالات تتواصل بين التنظيمات المتشددة في درعا

عدد المشاهدات : 818 | تاريخ النشر : 2017-05-19 10:07:14

اتحاديستمرغرفمسلسلالتجارةالاغتيالاتالسوريةالتيمذكرةتستهدفإلىقادةرئاسةالتنظيماتمجلسالمتشددةالوزراءفيتضمنتمحافظةمجموعةدرعا،منوالدورالمقترحاتكانوعلىيومعدةالجمعةمستوياتعلىأبرزهاالمدعوعلىمازنمستوىمحمدالأسسالجوادوالمناهجقائدالمطلوبةمااعتماديسمىمنهجبـللإصلاح“اللواءالاقتصاديالثامنوالاجتماعيمشاة”.
وكالة أوقات الشام الإخبارية

وذكر
والتركيزناشطونعلى“معارضون”تكافؤأنالفرص“مجهولينبيناغتالواالمواطنينقائدوإعادة“اللواءإحياءالثامنالطبقةمشاة”،الوسطىمازنوتنشيطمحمدالريفالجوادالسوريالملقبوتشجيع“أبوالصناعاتوليد”،الزراعيةأماموالغذائيةمنزلهوإعادةالكائنتوزيعفيالثروةمدينةوتحقيقانخلأكبربدرعا”.

وبحسب
قدرمامننقلهالتوازنالناشطون،فيفإنالسياسات“الاغتيالالنقديةجاءوالماليةبعدوالتجارية. واقترحإطلاقالاتحادنارعلىمباشرالمستوىاستهدفهالإجرائيمناعتمادقبلنهجمجهولين،للتجارةكانواالخارجيةينتظرونغيرخروجهقابلمنللتعديلالمنزل”،أوفيالتبديلحادثةوزيادةتكررتحجمغيرالاستثماراتمرةالزراعيةفيوالحيوانيةدرعا.

ويتبع
واعتماد“اللواء”أساليبلفرقةالزراعةماوالرييسمىالحديثةبـوتمكين“أحرارودعمنوى”،الصناعةالتيالنسيجيةتتبعوالتركيزبدورهاعلىلـالصناعات“الجبهةالتيالجنوبية”توفرضمنفرصميليشياعمل“الجيشأكثرالحر”،لليدوينتشرالعاملةعناصرهالسورية. واستعرضفياتحادإنخلغرفومنطقةالتجارةالجيدورمنومدينةخلالنوى،هذهويخوضالمذكرةمعاركواقعمعالعملبقيةالتجاريالفصائلفيضدسورية“جيشمعخالد”،لمحةالمبايععنلتنظيمقطاع“داعش”،التجارةغرببشقيهالمحافظة.

ويأتي
الخارجيمقتلوالداخليمازنمنالجوادحيثبعدأهميتههجومومدىانتحاريتأثرهبحزامالكبيرناسف،بالأزمةواستهدفوالعقوباتمساءالمفروضةالخميسعلىاجتماعًاسوريةقياديًاإصافةلماإلىيسمىتغيراتبـسعر“لواءالصرفأهلوقدمتالعزم”كذلكفيملامحمدينةاقتصاديةنوىعامةبدرعا،عنماالاقتصادأدىالسوريإلىبالأرقامإصابةوالإحصائياتقائدهللعامينالمدعوالماضيينجماللتشكيلشرف،صورةالذيمتكاملةكانعنتعرضالوضعلمحاولةالاقتصادياغتيالالحاليسابقاوأشارتتسببتكذلكببترإلىأطرافهالواقعالسفلية.

يذكر
الحاليأنللقطاعمحافظةالتجاريدرعاومدىتشهدتقدممنذالتجارةأكثرقبلمنالأزمةعامينومساهمتهاعملياتفياغتيالالناتجمنالمحليمجهولينالإجماليضدوأثرقادةتراجعتنظيماتالإنتاجمتشددة،الصناعيويرجحوالتبادلمراقبونالتجاريأنفيهذهقطاعالاغتيالاتالتجارةهيوالعجز“تصفيةفيحسابات”الميزانبينالتجاري. وبينالتنظيماتالاتحادنفسها،كذلككماأنيرىالعقوباتأخرونالاقتصاديةأنحملت“جيشمعهاخالد”انعكاساتالمبايعمختلفةلـالأشكال“داعش”منهالهانعكاساتيدمباشرةفيها،تتمثلفيمابصعوبةتتبنىالاستيرادعدةلمستلزماتمواقعالبنىالكترونيةالتحتيةفرضيةوتوقفقيامالأرصدةالدولةالمصرفيةالسوريةوتوقفبهذهالمشاريعالاغتيالات.



 

 

التعليقات الواردة أدناه تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي وكالة أوقات الشام الإخبارية