أساطير النجوم.. اسطورة ممسك الأعنة، سائق العجلة

وكالة أوقات الشام الإخبارية

معلومات عن الكوكبة: تقع كوكبة "مُمسك الأعنة" في نصف الكرة الشمالي وتدعى بـ "قائد العجلة" باللغة اللاتينية. ويأتي اسمها لأن أبرز نجومها تُشكل ما يشابه خوذة قائد العجلة˛ وقد تمّت فهرسة الكوكبة لأول مرة من قبل الفلكي اليوناني بطليموس في القرن الثاني.

تحتوي هذه الكوكبة على سادس ألمع نجم سماوي والذي يدعى "كابيلا". فيرتبط نجم كابيلا وألفا Aurigae مع Amalthea أي الماعز والتي كانت حاضنة زيوس. والاسم "كابيلا" هو اسم روماني الأصل و يعني "أنثى الماعز" ويقع على الكتف الأيسر لسائق العجلة.

تقع الكوكبة في موقع مضاد لمركز المجرة أي قبالة مركز مجرة درب التبانة والذي يقع في كوكبة القوس بالقرب من حدود برج العقرب. وتحتوي هذه الكوكبة على مجموعة من الأجرام السماوية العميقة بما فيها تجمّع النجم المفتوح مسيه 36 ومسيه 37 ومسيه 38 وانبعاث/انعكاس سديد (IC 405 سديم النجم المشتعل).

الأسطورة:
عادة ما تُصوّر الكوكبة بسائق عجلة يمسك بيده اليمنى مقاليد العربة بينما يحمل ماعزاً وطفليه في ذراعه اليسرى. وعلى الرغم من أن صورة سائق العربة تظهر في Uranographiaالخاصة بالعالم Johann Bode عام 1801 م˛ إلا أنه لاوجود لقصة لسائق العجلة مرتبطة بوجود الماعز.

كثيراً ما تكرر ذكر سائق العجلة مع ملك أثيناErichthonius وهو ابن إله النارHephaestus . حيث تقلى الملك Erichthonius تربيته من قبل الإلهة أثينا التي علمته العديد من المهارات التي لم يكن ليستطيع تعلمها بالحالة الطبيعية. فكان أول شخص يروض ويسخر أربع خيول لعجلة مقلداً بذلك عربة إله الشمس. فأعجب زيوس بهذا الملك ووضعه بين النجوم لاحقاً. فنُسب الملك Erichthonius لاختراع العجلة ذات الأربع خيول والمسماة. Quadriga.

وفي أسطورة أخرى يمثل سائق العجلة Hephaestus الإله الأعرج الذي بنى العجلة لنفسه ليستطيع التنقل لأي مكان يريده وبأي وقت دون صعوبات.

وفي أسطورة مشهورة أخرى˛ فإن سائق العجلة هو Myrtilus ابن Hermes والذي خدم الملك Oenomaus . كان لـِ Oenomaus ابنة جميلة وكانت تدعى Hippodamia وكان قد عزم ألا يعطيها لأي من خاطبيها. فكان يتحدى كل منهم بسباق عربات تكون نهايته الموت في حال خسارتهم.
وبما أن Myrtilus هو من يقود عربة الملك فلم يستطع أي من خاطبيها النجاة. حتى جاء Pelops ابن Tantalus وطلب يد الابنة التي وقعت في حبه من النظرة الأولى فطلبت الابنة من Myrtilus أن يدعه يفوز، ونظراً لحبه لها نفذ طلبها وعبث بعجلات العربة.

وخلال السباق سقطت عجلة العربة فوقع الملك وقتل. وما أن فاز Pelops أعلن قراره برمي خصمه بالبحر. فقام Myrtilus بلعن منزل Pelops قبل أن يغرق. فما كان من والد Myrtilus إلا أن يضع ابنه بين النجوم.

كما ذُكِرت كوكبة قائد العجلة في قصتين قديمتين: الأولى تتعلق بقائد العجلة ابن Vulcan و Minerva الذين اخترعا العربة ذات الأربع خيول وذلك لسهولة نقله. فكان هذا الاختراع مهماً لزيوس الذي وضع أول عربة بين النجوم مع بقية الكوكبات.

أما القصة الثانية وهي الأقدم، تشير إلى الراعي الدمث Auriga الذي ذهب للهضاب بعد اكتشافه فقدان أحد الماعز الحوامل˛ فبحث عنها ليجدها على حافة صخرة مع صغيريها حديثي الولادة. فوضعها على أكتافه وحمل صغيراها بذراعه اليسرى وعاد بهم إلى بقية القطيع.

وتروي بعض القصص أن صغيرا الماعز أحيا ذكرى ابنتي الملك Crete اللتين أطعمتا بالرضيع زيوس واهتماه به.


التعليقات الواردة أدناه تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي وكالة أوقات الشام الإخبارية