داعش يعزل والي دير الزور

عدد المشاهدات : 493 | تاريخ النشر : 2017-05-18 09:36:25

وكالة أوقات الشام الإخبارية

علم نشطاء سوريون معارضون بقرار قيادة تنظيم "داعش" الإرهابي عزل "والي ولاية الخير" بعد توقف سلسلة الإعدامات التي شهدتها المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم في دير الزور منذ أيام.

وحسب التقارير، فقد تم عزل أبو خطاب العراقي "والي ولاية الخير"، وتعيينه نائبا لـ "والي ولاية البركة" (الحسكة)، فيما تم تعيين قيادي من جنسية خليجية، وهو "أبو خالد الجزراوي"،  "وليا على ولاية الخير" التي تشمل محافظة دير الزور باستثناء البوكمال وريفها، كما تضم أجزاء من الريف الشرقي لمحافظة الرقة.

وحسب مصادر إعلامية، جاء عزل "الوالي العراقي" واستبداله بآخر خليجي، على خلفية اتهام  قيادة التنظيم لأبو خطاب العراقي بـ "إيقاف تنفيذ عمليات إعدام بحق جنود في الدولة الإسلامية بتهم الزنا وحمل فكر الخوارج".  وتتوقع المصادر أن يعمد الوالي الجديد من جنسية خليجية، إلى تنفيذ إعدامات في وقت قريب.

وكان نشطاء قد تحدثوا عن رجم 3 عناصر من التنظيم الإرهابي وسيدة في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي بتهمة "الزنا"، إذ أدين أحد العناصر بـ "استدراج 3 نساء بحجة النظرة الشرعية واغتصابهن". ونفذت عمليات الإعدام في الميادين يوم 14 مايو.

وقبل ذلك بيوم أعدم  التنظيم أحد عناصره سوري الجنسية، بإطلاق النار عليه في قرية أبريهة الواقعة في الريف الشرقي لدير الزور، وذلك بتهمة قتل طفل.

كما شهدت مدينة البوكمال، على الرغم من كونها خارج  "ولاية الخير"، سلسلة إعدامات لعناصر في التنظيم، إذ نفذت آخر تلك العمليات الثلاثاء بحق 8 مسلحين ذبحا بالسكين بالقرب من جامع الرحمن بالمدينة، الذي تعرض الاثنين لضربات جوية عنيفة.

وفي 12 مايو أعدم "داعش" 5 من مقاتليه من الجنسية العراقية في البوكمال بتهمة  بيع السلاح لتجار عراقيين وشرائه منهم فيما بعد.

المصدر: وكالات


 

التعليقات الواردة أدناه تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي وكالة أوقات الشام الإخبارية