السجن لمؤسّس صفحة «اتحاد الشعب السوري»

وكالة أوقات الشام الإخبارية

أراد هاني الحسين تدمير ​لبنان​ عبر فايسبوك. استغلّ قرار إلغاء ترخيص بالتظاهر ليُنشئ صفحة سمّاها "اتحاد ​الشعب السوري​ في لبنان" ويبدأ التحريض لإذكاء ​العنصرية​ وإشعال فتنة سورية لبنانية. يومها استهلّ مهمته بالإساءة إلى ​الجيش اللبناني​ عبر نشر صورة لقدمي جندي سوري ينتعل "جزمة عسكرية" وقربها صورة لقدمي جندي لبناني ينتعل "سكربينة نسائية"، قبل أن يُلوّح ب​تصادم​ مرتقب بين السوريين واللبنانيين جراء التأكيد أن التظاهرة لن تُلغى مهما كلّف الأمر.
هذا الشاب أوقفته ​شعبة المعلومات​ في ​الأمن العام​ قبل أشهر في منطقة تعمير ​عين الحلوة​ جراء التشنّج الذي تسبّب فيه، ليصدر أمس عن ​قاضي التحقيق العسكري​ الاول ​رياض أبو غيدا​ قرار اتهامي بحقه، لكتابته عبارات على ​مواقع التواصل الاجتماعي​ تحضّ على النزاع بين عناصر الأمة وتعرّض الدولة لخطر أعمال عدائية والمس بسمعة ​المؤسسة العسكرية​.
هاني الحسين الذي كان عاطلاً من العمل ويمارس القرصنة الإلكترونية، بدأ بدعوة المواطنين السوريين إلى التظاهر رفضاً لعنصرية اللبنانيين تجاههم، بحسب قوله. وخلال التحقيق تم الاستماع إلى الشاهد م. ح. الذي تربطه بالمدّعى عليه صداقة، فأدلى بأن هاني الحسين أخبره أنه سيدمر لبنان عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وذكر أنه تواصل مع ​المخابرات الأميركية​ ليخبرهم أن ​حزب الله​ سيقوم بخطف بريطانيين وأميركيين، كاشفاً أن غايته من وراء ذلك كانت إدخاله ضمن برنامج "حماية الشهود" ليسافر إلى ​الولايات المتحدة​. ولدى استجواب المدعى عليه الحسين حول هذه الواقعة اعترف بأنه كان يعمل لدى الشيخ ​صهيب حبلي​، وقد طرده «لسوء سلوكه». وكشف أنه حينها فكر في السفر إلى أميركا، لكن لتسهيل حصوله على سمة الدخول أرسل رسالة إلكترونية من بريده إلى موقع السفارة الأميركية في لبنان يعلن فيها استعداده للإدلاء بمعلومات عن تحركات الشيخ حبلي لكونه مقرّباً من حزب الله ومرافقيه، إضافة إلى إعطائهم أسماء عناصر ​سرايا المقاومة​ وأماكن وجودهم. ولدى توجّهه إلى مركز السفارة برفقة صديقه لم يسمح لهما بالدخول. لقد اعتبر أبو غيدا أن نية المدّعى عليه كانت إلحاق الضرر بالعلاقات بين ​الدولة اللبنانية​ و​الدولة السورية​ وتعريض اللبنانيين لخطر أعمال ثأرية. وقد طلب القاضي أبو غيدا في متن قراره بمحاكمة المدّعى عليه ب​الجناية​ المنصوص عليها بالمادة 288 من قانون العقوبات، معطوفة على المادة 24 قضاء عسكري، التي تصل عقوبتها إلى ​السجن​ لمدة ثلاث سنوات.
تجدر الإشارة إلى أن الموقوف اعترف لدى محقّقي الأمن العام بأنه أنشأ سابقاً صفحة "​الشعب الفلسطيني​ في لبنان" للإيقاع بين ​اللاجئين الفلسطينيين​ و​الشعب اللبناني​. كذلك اعترف لدى الأمن العام بأنه تورّط في عمليات ابتزاز على صفحات فايسبوك، بحيث يقوم بابتزاز سيدات ورجال بعدما يستدرجهم لتصويرهم في أوضاع مُحرجة، ثم يطلب منهم إرسال مبالغ مالية كي لا يفضحهم.
النشرة



التعليقات الواردة أدناه تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي وكالة أوقات الشام الإخبارية