أنباء عن تسليم معبر نصيب للحكومة السورية قريباً

وكالة أوقات الشام الإخبارية

على نار حامية سار ملف المصالحات جنوب العاصمة أمس نحو إنجازها بشكلها الكامل دون تحديد «موعد محدد» لتنفيذها.
ووفق ما ذكرته مصادر مطلعة لـ«الوطن» فإن هذا الملف بات ومنذ مدة على «طاولة البحث المكثف بالنسبة للجهات المختصة والاتصالات قائمة ومستمرة».
وعلى خط مواز أعلنت مصادر إعلامية معارضة، بأن اتفاقاً جرى بين الجيش السوري والميليشيات المسلحة في القسم الشرقي من حي القدم جنوب دمشق، يقضي بتسوية أوضاع الراغبين وترحيل الرافضين إلى شمال البلاد.
تطورات المصالحات تزامنت مع أنباء عن قرب إعادة العمل في معبر نصيب على الحدود السورية الأردنية، وتسليمه للحكومة السورية.
وأفادت تقارير صحفية أن الحكومة الأردنية استدعت ممثلين عن الميليشيات المسلحة في محافظة درعا جنوب سورية، لبحث القضية حيث من المقرر أن يجتمع ممثلون عن «المعارضة السورية» خلال الأيام المقبلة، مع الحكومة الأردنيــــة، لبحث قضيــــــة إعادة فتح معبر نصيب والذي كان قد أكد القائم بأعمال السفارة السورية في الأردن، أيمن علوش، لوكالة «سبوتنيك» للأنباء، قبل أيام: «أنه سيتم افتتاحه قريباً جداً».



التعليقات الواردة أدناه تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي وكالة أوقات الشام الإخبارية