مشاركة سماعات الاذن يعني مشاركة البكتيريا والإلتهابات!!

عدد المشاهدات : 153 | تاريخ النشر : 2017-04-20 07:15:00

وكالة أوقات الشام الإخبارية

قد نقوم بأمور بسيطة نعتبرها طبيعية ولا نعلم مدى أهميتها وخطورتها ومن هذه الأمور البسيطة مشاركة سماعات الأذن مع شخص آخر. ولكن ما لا نعرفه أن ذلك ليس بأمر عادي وبسيط إذ يحمل الكثير من المخاطر لذلك سنتعرف في مقالنا اليوم من صحتي إلى ما قد تحتويه الأذن من بكتيريا وميكروبات وإلى كيفية الوقاية عند استعمال سماعات الأذن.

قد نقوم بأمور بسيطة نعتبرها طبيعية ولا نعلم مدى أهميتها وخطورتها ومن هذه الأمور البسيطة مشاركة سماعات الأذن مع شخص آخر. ولكن ما لا نعرفه أن ذلك ليس بأمر عادي وبسيط إذ يحمل الكثير من المخاطر لذلك سنتعرف في مقالنا اليوم من صحتي إلى ما قد تحتويه الأذن من بكتيريا وميكروبات وإلى كيفية الوقاية عند استعمال سماعات الأذن.

ما تحتويه الأذن

تلعب الأذن دورا مهما في جسم الإنسان فهي من أهم حواسه وهي مهمة أيضا في الحفاظ على توازن الإنسان وهي تحتوي على ميكروبات وفطريات قد تتطور لتصبح عدوى خطيرة في حال لم تتم الوقاية منها جيدا. وبالتالي تحتوي السماعة على خلايا الجلد الميتة وعلى البكتيريا وهي تحبس الرطوبة في الأذن وترفع الحرارة وبالتالي تحول الأذن إلى مكان مثالي لنمو البكتيريا مما يسبب إلتهابات وبالتالي مشاركة السماعات يعني مشاركة هذه البكتيريا وهذه الإلتهابات.

كيفية الوقاية عند استعمال سماعات الأذن

نظرا للمخاطر المذكورة أعلاه والالتهابات التي قد تتسبب بها سماعات الأذن في حال تم استعمالها من أكثر من شخص مما ينقل هذه البكتيريا ويؤدي أحيانا إلى الإلتهابات، على الشخص تنظيف سماعات الأذن بصورة مستمرة أقله مرة في الأسبوع وتعقيمها أيضا. وعليه أيضا تنظيفها وتعقيمها قبل أن يستعملها الشخص الآخر وتنظيفها وتعقيمها عند استرجاعها أيضا حفاظا على سلامتهما.

كما ذكرنا سابقا يمكن لأمور كثيرة قد نجدها بسيطة أن تحمل الكثير من المخاطر تماما مثل استعمال سماعات الأذن مع شخص آخر لذلك على الشخص دائما تنظيف السماعات وتعقيمها وبخاصة عند استعمالها من شخص آخر ومراجعة الطبيب في حال ملاحظة أي أعراض غير طبيعية في الأذن.

صحتي


 

التعليقات الواردة أدناه تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي وكالة أوقات الشام الإخبارية