فيس بوك يطلق مسابقة أذكى "بوت" لتطبيق مسنجر

عدد المشاهدات : 193 | تاريخ النشر : 2017-02-16 08:05:23

وكالة أوقات الشام الإخبارية

أعلن موقع فيس بوك اليوم الأربعاء عن مسابقة للمبرمجين والمطورين في الشرق الأوسط وأفريقيا لتطوير "بوتات" جديدة في مسابقة "تحدي بوتات مسنجر للمطورين".

وقال الموقع إن هذا الإعلان يرتبط "بالتزام فيس بوك بدعم وتقديم الابتكار في الشرق الأوسط وأفريقيا، من خلال تزويد المطورين والشركات الناشئة بالأدوات اللازمة لبناء التطبيقات وتنميتها والاستفادة ماديًا منها بالإضافة إلى مراقبة أدائها".

وأوضح الموقع أن فرق المطورين، الذي يجب ألا يزيد عددهم عن ثلاثة أشخاص في كل فريق، سيسعون إلى بناء بوتات في ثلاث فئات رئيسية (الألعاب والترفيه – الأدوات التي تساعد على الإنتاجية – والخدمات المجتمعية).

أما بالنسبة للجوائز المرصودة للفائزين، فستحصل الفرق المشاركة في النهائيات (10 في كل فئة من كل منطقة)، على نظارة الواقع الافتراضي وهاتف ذكي وساعة في برنامج الإرشاد من فيس بوك بالإضافة إلى أدوات وخدمات من FbStart، وهي المنصة التي أطلقها فيس بوك لمساعدة أصحاب التطبيقات الناشئة على بناء وتنمية “البوتات” الخاصة بهم.

وستحصل كل فرق الطلبة الذين استطاعوا الوصول إلى النهائيات على 2000 دولار (بعد تسجيلهم عن طريق البريد الإلكتروني الخاص مدرستهم الحكومية).

هذا وسيتم اختيار ثلاثة فرق من كل منطقة (فريق في كل فئة) للفوز بـ 10 آلاف دولار وثلاثة أشهر من برنامج الإرشاد في فيس بوك. كما سيتم اختيار ثلاثة فرق من كل منطقة (فريق في كل فئة) للفوز بجائزة 20 ألف دولار وثلاثة أشهر من برنامج الإرشاد في فيس بوك.

وبالنسبة لمواعيد التقديم للمسابقة، فإن باب التقديم يُفتح اعتباراً من اليوم الأربعاء، أما آخر موعد لتلقي الطلبات، فهو 28 أبريل (نيسان) المقبل.

وسيُعلن عن الفرق المشاركة في النهائيات يوم 19 مايو (أيار) المقبل. (30 فريقًا من كل صحراء أفريقيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا). وسيكون آخر موعد لتلقي طلبات الفرق المشاركة في النهائيات يوم 2 يونيو (حزيران).

وسيُعلن عن الفائزين يوم 19 يونيو (حزيران) وستكون (ثلاثة فرق في المركز الثاني وثلاثة فرق في المركز الأول من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالإضافة إلى ثلاثة فرق في المركز الثاني وثلاثة فرق في المركز الأول في الصحراء الأفريقية).

24 AE


 

التعليقات الواردة أدناه تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي وكالة أوقات الشام الإخبارية