شتاينماير رئيسا جديدا لألمانيا

عدد المشاهدات : 725 | تاريخ النشر : 2017-02-12 05:49:35

وكالة أوقات الشام الإخبارية

انتخب المجلس الاتحادي الألماني، الأحد 12 فبراير/شباط، العضو في الحزب الاشتراكي الديمقراطي ووزير الخارجية السابق، فرانك فالتر شتاينماير، رئيسا لألمانيا.

وحصل شتاينماير على أصوات 931 نائبا في المجلس الاتحادي من أصل 1239 شاركوا في عملية التصويت، وذلك في وقت كان يتطلب فيه انتخابه في الجولة الأولى دعم 631 نائبا فقط.

وجاء ترشيح شتاينماير وانتخابه لتولي هذا المنصب، بعد أن أعلن يواهيم غوك، الرئيس الألماني السابق، عن رفضه الترشيح لولاية جديدة، موضحا أن قراره يعود إلى عمره الذي تجاوز 77 عاما.

وكان وزير الخارجية الألماني السابق شتاينماير يعتبر منذ البداية المرشح الأوفر حظا للفوز في انتخابات الرئاسة.

ومن الجدير بالذكر أن المجلس الاتحادي في ألمانيا يتكون من 630 نائبا من البوندستاغ (نواب الشعب) و630 ممثلا عن الأراضي الفدرالية (المقاطعات الألمانية).

ويملك التحالف الحاكم في البلاد بقيادة المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، والذي يضم الاتحاد الديمقراطي المسيحي والاتحاد الاجتماعي المسيحي، يملك 539 مقعدا في المجلس، بينما يصل عدد أعضاء  الحزب الاشتراكي الديمقراطي فيه 384 شخصا. 

وبالتالي، تشكل القوتان الأساسيتان المذكورتان في المجلس الاتحادي، اللتان رشحتا شتاينماير لمنصب الرئيس، أغلبية في المجلس تضم 923 مقعدا.

ميركل: شتاينماير سيكون رئيسا بارزا لألمانيا

وتعليقا على ذلك، أعربت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، عن قناعتها بأن شتاينماير "سيكون رئيسا بارزا" لألمانيا.

وقالت ميركل، في تصريحات صحفية أدلت بها بعد عملية التصويت في المجلس الاتحادي: "كنا نقوم بعمل كبير سوية، وحتى في أصعب الأزمنة استطاع (شتاينماير) إيجاد حلول وسبل (لتسوية القضايا)، وستساعده هذه الميزات في حل القضايا السياسية الداخلية".

وأكدت ميركل على ثقتها بأن شتاينماير يحظى "بدعم ليس فقط من قبل أغلبية أعضاء المجلس الاتحادي، وإنما من قبل شرائح واسعة من سكان ألمانيا".

وأشارت المستشارة الألمانية إلى أن "شتاينماير سيتولى الرئاسة في زمن صعب"، معربة عن يقينها في أنه "سينجح في تنفيذ مهماته".
وكالات


 

التعليقات الواردة أدناه تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي وكالة أوقات الشام الإخبارية