روسيا تستعير 41 قطعة أثرية من سورية

روسيا تستعير 41 قطعة أثرية من سورية

أعارت سورية 41 قطعة أثرية إلى جمهورية روسيا الاتحادية بهدف إقامة معرض أثري في موسكو بالفترة الواقعة بين 24 كانون الثاني حتى 24 شباط الجاري.

وتقع على عاتق الجهة المعارة، حسب المرسوم التشريعي الصادر بهذا الخصوص، والذي اطلع عليه “الاقتصادي”، نفقات نقل القطع الأثرية والفك والحفظ والشحن والتأمين.

وصدر بتاريخ 24 كانون الثاني الماضي، مرسوم تشريعي يحمل الرقم (36)، والقاضي بإعارة قطع أثرية لموسكو، على أن تعيد الجهة المعارة القطع الأثرية بعد انتهاء المدة المحددة وهي 24 شباط الجاري.

ودعت موسكو، في وقت سابق، جميع أعضاء المجتمع الدولي إلى بذل المزيد من الجهود للبحث عن القطع الأثرية والتحف التاريخية المسروقة من سورية وإعادتها إليها.

وتم تسجيل عمليات نهب آثار ثمينة في سورية والعراق حيث تُنقل بعض القطع المسروقة إلى أوروبا والولايات المتحدة للعرض في صالات بيع المقتنيات الأثرية.

وتقول منظمة الـ”يونيسكو” إن تهريب القطع الأثرية القديمة خارج منطقة الشرق الأوسط يعد من بين أكثر الأنشطة غير القانونية الرائجة على مستوى العالم إلى جانب تجارة السلاح والمخدرات وتهريب البشر.

Leave A Reply

Your email address will not be published.